غــــرد معنا


 
العودة   المـــــرآة > ( مرآة الثقافة ) > نافذة النقــــــــــــــــد
 

ملاحظة: غير مسجل معنــــــــــا

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع

قديم 30-06-2008, 10:00   #1
عبداللطيف
مراقب إداري
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الخبر
العمر: 59
المشاركات: 3,402
المواضيع: 136
مشاركات: 3266
الجنس: ذكر
 

 
مـجـمـوع الأوسـمـة: (الـمـزيـد» ...)

نص لعمر بن ابي ربيعة !!

السلام عليكم



عمر بن ابي ربيعة من شعراء الفترة الأموية ، قرشي مخزومي ، شاعر تميز شعره بأمرين :
الأول : جل شعره إن لم يكن كلّه في الغزل .
الثاني : أسلوبه ولغته السهلة ، وهو ممن يصدق على شعرهم صفة ( السهل الممتنع ) ..

أحفظ له ثلاثة أبيات تجسد الكثير من صفات شعره وفنّه بل وميله الوجداني ..الأبيات هي :






بينما يذْكرنَني. ..أبصرنني = دون قيد ِ الميل يعدو بيْ الأغرْ
قالت الكبرى : أتعرفن َالفتى= قالت الوسطى : نعم هذا عمرْ
قالت الصغرى ، وقد تيمتها = قد عرفناه ، وهل يخفى القمرْ




أعرض هذا النص عليكم ، آملا أن أقرأ تفسيركم أو تحليلكم أو تنقيبكم فيه وعبر طبقاته ، و أهو صريح
أم يخفي معنى أو نصاً مراوغاً تحت غلائله الذكية !!

لنشترك في هذه المحاولة التي تركز على معنى النص لاشكله او بنيته ، مع توقع صعوبة الفصل بين المعنى والمبنى .

__________________
روضُ خزامى
يكتبُ المطرُ الآنَ نصّاً
في ذمِّ الجفوهْ

عبداللطيف غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2008, 11:06   #2
أبوعبدالعزيز
نوخـــــذة
 
الصورة الرمزية أبوعبدالعزيز
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2005
الدولة: بمتاع الغرور
المشاركات: 1,484
المواضيع: 31
مشاركات: 1453
الجنس: ذكر
 

 
مـجـمـوع الأوسـمـة: (الـمـزيـد» ...)

Smile الشاعر الأموي عمر بن ابي ربيعة

السلام عليكم
أخي ابا محمد

عُرف الشاعر الأموي عمر بن ابي ربيعة بنرجسيته واعجابه بذاته وبجماله حتى انه صور تهافت الحسان عليه وإعجابهن به وبشعره وسعيهن في إثره والتقرب منه ففي نصه الاتي :

قالت الكبرى أتعرفن الفتى‏

قالت الوسطى نعم هذا عمر‏

قالت الصغرى وقد تيمتها‏

قد عرفناه , وهل يخفى القمر‏


فيصور لنا شاعرنا عمر بن ابي ربيعة حديثهن وتمنياتهن بلقائه ومدحهن له ، وهذا ان دل على شيء إنما يدل عن تلك النرجسية التي عرف بها شاعرنا عمر بن ابي ربيعة فقد أجاد وأبدع فقد كان الحب والنساء ديدنه في اكثر شعره وايام عصره.

اشكرك ابا محمد

__________________

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أبوعبدالعزيز غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2008, 11:50   #3
طلحه
غازي الصالح
 
الصورة الرمزية طلحه
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الرياض
العمر: 64
المشاركات: 6,962
المواضيع: 562
مشاركات: 6400
الجنس: ذكر
 

 مسابقة أفضل توقيع في المرآة

التكريم


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2 (الـمـزيـد» ...)



الحبيب أبـو محمد
ذوقك شفاف يسعد

إقتبست لك أدناه بما جادت بعض المصادر المختاره مشاركة مني معك في مقالك العذب عسى أن ينال قسطاً ولو بسيطاً يليق بما تكرمت به.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أطلال خاليه


تحقق أمنية الفتيات وحضور عمر:-

10 - بينما يذكـرنني أبصرنني  دون قيد الميل ، يعدو بي الأغر
11 - قالت الكبرى أتعرفن الفتي ؟  قالت الوسطي : نعم ، هذا عمر
12 - قالت الصـغرى وقد تيمتها  قد عرفناه وهـل يخـفي القمر

المناقشة اللغوية :-
يذكرنني : يتحدثون عني
أبصرنني : رأينني
دون قيد الميل : على بعد ميل
الأغر : فرس في جبهته قطعة بيضاء مادة ( غرر )
تيّمتُها : استعبدتها وذهب بعقلها من فرط الهوى

شرح الأبيات :-
في أثناء تناول الفتيات سيرة عمر وتناول صفاته ( يذكرنني – وفي رواية ينعتنني ) رأينه وقد أتى بفرسه مسرعا وقد وصف الشاعر فرسه بالأغر أي الذي في جبهته قطعة بيضاء وهذا ما يستحسن في الخيل العربي حين أقترب منهن قالت الفتاة الكبرى : هل تعرفن الفتى ؟ فردت الفتاة الوسطى : نعم هذا عمر ردت الفتاة الصغرى وقد أضاع عقلها الهوى مؤكدة بحرف التحقيق ( قد ) وهي تتعجب : هل يخفى القمر ! إن هذا حبيب لنا لم يقصد زيارتنا ولكن أرسلته الظروف والقدر إلينا ، وكان مجيء عمر مع دخول الليل وقد فاحت من ثيابه رائحة العطر الفواحة وقد رش بعض قطرات الماء على ثوبه فزادته جمالا وقد أتينا وهذا ما نتمناه .

ملاحظة بلاغيه:-
-البيت العاشر : ( يذكرنني – أبصرنني ) يدل على سرعة تحقيق الأمنية .
- البيت الحادي عشر : ( أتعرفن الفتى ) استفهام غرضه التشويق .
- البيت الثاني عشر : ( هل يخفى القمر !!!! ) استفهام غرضه النفي والتعجب .
- حرص الفتي على عدم التصريح باسم الفتيات واكتفى بذكر صفه من صفاتهن ( الكبرى – الوسطى – الصغرى ) يبين مدى حرص الشاعر على تقاليد البيئة التي يعيش بها على الرغم من شهرة الشاعر في غرض الغزل الصريح ، وهذا يدل على التعفف أو فخرا .

الشكر موصول لشخصك الكريم لأنتقائك هذه الأبيات المميزه....



__________________

لا تسأل وطنك عما يجب أن يقدمه لـك
بل أسأل عما تستطيعه أنت أن تقدم له
JFK

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رابط: مذكرات شموس....

Talha950@Yahoo.com
طلحه غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2008, 17:04   #4
ثامر محمد محمود
نــــــاقد أدبــــي
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,549
المواضيع: 40
مشاركات: 1509
الجنس: ذكر
 

 
مـجـمـوع الأوسـمـة: (الـمـزيـد» ...)

حكاية منظومة،راويها هو الشخصية المركزية فيها،وهو الذي يـُدخلنا للمتن الحكائيّ ،فهو من نوع الراوي العليم الذي يقود
تفاصيل الحكاية من سرد ووصف وأحداث ووقائع وشخصيات،يبدأ السرد بجملة شرطية تـُعيـّن فعلين مضارعين مجزومين
وفاعل جماعيّ نسويّ(تدلّ عليه نون النسوة)ومفعول به(يدلّ عليه الضمير المتـّصل.. الياء)الفعل الأوّل هو:ذكر جماعة النساء له بمعنى أنـّهنّ مشغولات بالحديث عنه وهو غائب،فإذا بهنّ يبصرنه حاضراً في الفعل الثاني،وكأنـّه حضر لكسر غيابه أو هو كان حاضراً في أذهانهنّ فأراد أن يحضر أمام أعينهنّ أيضاً لتكتمل صورته في الذهن والواقع.ينقطع السرد
ليحضر الوصف الذي يفتح نافذته الفعل الثاني( أبصرنني)فيعرض الراوي الجملة الوصفية في صدر البيت الأوّل(دون قيد الميل يعدو بي الأغرّ)والوصف يعرض لنا المسافة والحركة في فعل العدْو وكذلك شخصية(الأغرّ)الذي يحصر فعله المكان والزمان،فاستخدام الخيول التي تعدو دالّ على البيئة والمكان المفتوح،فهو سهل أو صحراء قابلة لعدْو الحصان،ودالّ على زمنية الفعل وحتـّى تأريخيته،بل هو دالّ على قيم الفروسية وربـّما البذخ،لأنّ الحصان هو الذي يعدو بالفارس بمعنى:
تسليم الفارس نفسه لحصان مـُدرّب يعرف إلى أين يعدو بصاحبه.يرجع السرد بعد الوصف بتقنية الحوار بين النسوة في ثلاثة مستويات وصفية مميـّزة لإعمارهنّ(الكبرى،الوسطى،الصغرى) له بقية..
ثامر محمد محمود غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 01-07-2008, 10:50   #5
سنام
قلم جديد
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: بعيدا عن الزبير
المشاركات: 27
المواضيع: 2
مشاركات: 25
الجنس: ذكر
 

 
مـجـمـوع الأوسـمـة: (الـمـزيـد» ...)

هذا المسكين حاله كحال اغلب المراهقين (صغارا - وكبارا) الذين بمجرد ما يحصل لهم اتصال بالأنثى، لاي سبب، وباي وسيلة – مرئية او مسموعة او مكتوبة- يظن انها اعجبت به، وتعلقت باسلوبه وانها ذابت به هياما.
فصار لا يفتأ يتخيلها ويناجيها في الخلوات، وينمق العبارات بكل ما اوتي من فصاحة، علها تمر على مقاله فتزداد شغفا.

والا فقيد الميل ليس مسافة كافية ليسمعك شخصا تناديه باعلى الصوت،
فضلا عن سماع تناجي الفتيات، الذين ربما كن في غفلة عنه، او ربما كن يشتمنه ويلعنـّه.
وهو لمجرد رؤية ثلاثة اشباح نسي ذاته وترك العنان لحصانه ان يدرج به حيث شاء (الحصان)
ليتخيل انهن تهللن لمقدمه، وانهن سيتسابقن للتقرب منه، والتودد اليه .

وامثاله كثير في الماضي والحاضر ومنهم الذي فتح عزاء لاستقبال المعزين بام عمرو - قصة معروفة في كتاب الجاحظ

استاذ عبد اللطيف
ما اظن الا انك ترمي لهدف تعليمي من وراء هذا الموضوع المليء بــ (الخفاسيات)
فليتـنا نقرأ منك كما اســتـكـتـبـتـنا

التعديل الأخير تم بواسطة : سنام بتاريخ 01-07-2008 الساعة 11:20.
سنام غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 01-07-2008, 16:00   #6
ثامر محمد محمود
نــــــاقد أدبــــي
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,549
المواضيع: 40
مشاركات: 1509
الجنس: ذكر
 

 
مـجـمـوع الأوسـمـة: (الـمـزيـد» ...)

حوار (الكبرى) سؤال(أتعرفن الفتى؟)وهو خطاب للمثنـّى بصيغة الجمع،يدلّ على الإهتمام بالمخاطبتين،وتبدو النبرة السردية
فيه كاشفة عن جلال الحوار وأهميـّته،وتسمية (الكبرى)للشاعر بــ (الفتى)فيها نبرة حنوّ وتعاطف وانفتاح كعطف الكبير على الصغير،فحوار(الكبرى)فيه تهذيب سيمتدّ لجواب(الوسطى)في حوارها الكاشف عن هويـّة المجهول بالإسم(نعمْ هذا عمر)أمـّا (الصغرى)فهي المستوى الكاشف عن هويـّة المجهول بالحدث المـُسترجـَع(قد عرفناه)وبالسؤال الذي يرفع درجة
المعرفة لحدود الواضحات(وهلْ يخفى القمر)والحوار بشخصياته الثلاث دراميّ الطابع،لوجود حدث متوحـّد وإرادات متصارعة
بمواقف مختلفة وسهولة ألفاظ ووضوح عبارات وكشف لشخصية المتحدّث وغيرها..وكلّ هذا المعطيات التي تخصّ أجناساً
غير شعرية تـُسهم في إبعاد النصّ عن جنس الشعر رغم إستخدام أدوات الصنعة الشعرية من نظم ووزن وتقفية..
إنّ تصويرالحادثة فيه تخييل واضح صاحب التفاصيل الواقعية،فحركة العدْو هي إيقاع الحكاية المنغرس فيها الذي سرّع الحوارات وقصـّرها،وهناك تقابل بين غرّة الحصان البيضاء وصفة(الفتى ــ القمر)في حركته وحضوره المفاجيءللنسوة
المتذاكرات،فحضوره لافت للنظر مثل الغرّة والقمر..وهناك تأويلات يمنعني منها شرط تداول المعنى فقط دون المبنى..
ثامر محمد محمود غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 02-07-2008, 16:48   #7
عبداللطيف
مراقب إداري
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الخبر
العمر: 59
المشاركات: 3,402
المواضيع: 136
مشاركات: 3266
الجنس: ذكر
 

 
مـجـمـوع الأوسـمـة: (الـمـزيـد» ...)

السلام عليكم




ابو عبدالعزيز


الدارسون للأدب وفق نظريات علم النفس ، يقرون بنرجسية عمر بن أبي ربيعة ، وهي سمة دُمغ بها ،
ولها ما يبررها في علم النفس .

اشكرك لمساهمتك القيمة ..

__________________
روضُ خزامى
يكتبُ المطرُ الآنَ نصّاً
في ذمِّ الجفوهْ

عبداللطيف غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 03-07-2008, 12:06   #8
عباس الحساني
عضو إتحاد الأدباء والكتاب في البصرة
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: البصرة
المشاركات: 821
المواضيع: 469
مشاركات: 352
الجنس: ذكر
 

 
مـجـمـوع الأوسـمـة: (الـمـزيـد» ...)

السلام عليكم أخي الفاضل أبا محمد المحترم ـ تحية ودية :تعقيبا على ما ورد سابقا وهو قيد التحديد .. أحببت أن أشارك في الموضوع لما فيه ،ربما من التصور الخاطىء . يرى الأستاذ المرحوم محيي الدين عبد الحميد في دراسة له ( شرح ديوان عمر بن أبي ربيعة ط3عام1965مطبعة المدني / القاهرة ) مؤكدا: أن عمر ليس بدعا من الشعراء ولا من العشاق فأنت تجد في كل عصر من العصور وفي كل بيئة من البيئات عشاقا افلاطونيين يحبون بالحس ) ويؤكد أيضا : أنه لا يصدق أن هذا القرشي الشريف ذا المكانة العالية والحسب الشريف ... الذي كان يعيش في ظل سلطان قوي من الوجهة السياسية ان لم يكن قويا من الوجهة الخلقية ، لا أستطيع أن أصدقك أنه انفق حياته في عبث ولهو وفي فجور ومجون وأنه فعل كل ما قال .ويقولون : "انه أقسم الأيمان المحرجة ما أقدم في حياته على حرام ثم يزعمون أنه عندما أشرف على الموت رأى أخاه الحارث جزعا مشفقا فقال له كلاما هدأ من روعه وأكد له أنه لم يأت مما قال شيئا ". وهذا ما يذكرني بشاعرنا محمد سعيد الحبوبي أحد قادة ثورة العشرين وهو علم ديني هذا الضرب من الغزل والخمريات .يوازن الشاعر بين الرؤية البصرية والحلمية ( يذكرنني ) وذكر الثانيةأولا للعلاقة الحسية بينهما فقد ترى شيئا فلا تتذكره وقد تذكر شيئا ولا تراه الا في الحلم ، وتلك هي الصور التي تنطبع في الذاكرة وورد في علم النفس أن الطفل ما بين الثالثة والخامسة من عمره شديد التأثر نفسيا فلا ينساها حتى في الكبر وجرب أخي الفاضل حين تغمض عينيك ستتذكر كل شيء فالماضي يعرض عليك في شريط مرئي في لحظات ما تود تذكره . فالعلاقة متحركة ما بين الفتيات وحركة الفرس الدخيلة التي أرادها في توجيه التتابع من حيث التعرف السابق بدليل ( نعم ) في حالة التصديق الايجابي والمتحقق ( قد عرفناه ) بدليل المتعرف عليه ( نعرفه ) فأعطاه حركة مستقبلية ثم تتساءل الصغرى بالاستفهام الذي يشمل صيغة التعجب ( وهل يخفى القمر؟! ) أي : من منكن من لم تعرفه ثم تأتي بالتفصيل( ذا حبيب لم يعرج دوننا / ساقه الحين الينا والقدر ) وهو ماعلقته على القدر وفيه نبضات القدرية . أشكركم لسماع رأينا وأعتذر عن الخطأ . مع تقديري . الحساني
عباس الحساني غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 04-07-2008, 18:35   #9
عبداللطيف
مراقب إداري
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الخبر
العمر: 59
المشاركات: 3,402
المواضيع: 136
مشاركات: 3266
الجنس: ذكر
 

 
مـجـمـوع الأوسـمـة: (الـمـزيـد» ...)

السلام عليكم




طلحه

مساهمتك أسعدتني ، أشكرك جزيلا ً ، وأتوقف عند هذا النص من تعليقك :

( إن هذا حبيب لنا لم يقصد زيارتنا ولكن أرسلته الظروف والقدر إلينا ، وكان مجيء عمر مع دخول الليل وقد فاحت من ثيابه رائحة العطر الفواحة وقد رش بعض قطرات الماء على ثوبه فزادته جمالا وقد أتينا وهذا ما نتمناه .)

من أين أتيت بهذا السيناريو ؟؟
لاشك أن هناك من يحاول جعل المتخيل مبرراً وفق منطق الواقع ، وهنا نجد أنك أو من استندت على رأيه أضاف
بهارات ربما هي متخيلة أساساً لتمنح الحادث بعداً واقعياً أكثر ..
لاأدري عن بقية الأبيات التالية فيما إذا كانت تشير الى مثل هذا : دخول الليل وأن عمر كان متعطراً ....

وهذا يكشف عن أننا نميل في مثل هذا المشهد الذي كتبه واخرجه عمربن ابي ربيعة الشاعر الذي يعنى بالوضح
والبساطة ، نميل الى أن يكون مشهدا يتماسك أمام أسئلتنا التي تريد أن تراه واقعياً ..

وربما اكتشفنا وسيلة أخرى أكثر درامية وأكثر تشويقاً تساعدنا للوصول الى ما يجعله مشهدا واقعياً غير متخيل ،
بشرط التعامل مع النص على أنه ينطوي على مراوغة !!!!!

__________________
روضُ خزامى
يكتبُ المطرُ الآنَ نصّاً
في ذمِّ الجفوهْ

عبداللطيف غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 04-07-2008, 19:42   #10
طلحه
غازي الصالح
 
الصورة الرمزية طلحه
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الرياض
العمر: 64
المشاركات: 6,962
المواضيع: 562
مشاركات: 6400
الجنس: ذكر
 

 مسابقة أفضل توقيع في المرآة

التكريم


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2 (الـمـزيـد» ...)


( إن هذا حبيب لنا لم يقصد زيارتنا ولكن أرسلته الظروف والقدر إلينا ، وكان مجيء عمر مع دخول الليل وقد فاحت من ثيابه رائحة العطر الفواحة وقد رش بعض قطرات الماء على ثوبه فزادته جمالا وقد أتينا وهذا ما نتمناه .)
أخي ابو محمد
يا عطر الورد

يقول أستادنا مجيد الكعبي عن الشاعر عمربن أبي ربيعه في أحد حصص الأدب في الصف الثالث ثانوي أن الشاعر ما عنده شغل ألا صب العطور على ثيابه حتى ولو كان نائماً يأمر خدمه أن يصبو عليه عطراً بين الفينة والأخرى .

لقد دكرني التغليق اعلاه في الأيام الخوالي ونحن نغزو ساحتى باريس ولندن في جويبده والقريطيه وثيابنا تكاد تغرق من عطر الأرامس و ST والربفدور وتروز وحتى عماطوري 4117 وأحدية الروغان تكمل السكبه....

ولك مني تحايا عبق هدب الأثل بعد هطول المطر....

__________________

لا تسأل وطنك عما يجب أن يقدمه لـك
بل أسأل عما تستطيعه أنت أن تقدم له
JFK

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رابط: مذكرات شموس....

Talha950@Yahoo.com
طلحه غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 08-07-2008, 16:36   #11
عبداللطيف
مراقب إداري
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الخبر
العمر: 59
المشاركات: 3,402
المواضيع: 136
مشاركات: 3266
الجنس: ذكر
 

 
مـجـمـوع الأوسـمـة: (الـمـزيـد» ...)

السلام عليكم




ثامر


في تعليقيك المهمين على النص ، كشفت عن أبعاد تقنية ( شكلية ) مهمة ، وأبعاد مضمونية مهمة كذلك ..

ما أردت أن أقوله منذ البدء ، بأنني قرأت تحت ظاهر النص معنى غير ما انكشف بيسر وسهولة حول :
من التي من بين الثلاث أخوات هي التي تحبّه ؟؟
ظاهر النص ، الصغرى ، هي التي تحبّه فقد أكّد لنا الراوي ( العليم ) أنها قد تيمها ، وهو القمر في علوّه
وقدرته على الجذب وشدة الإنتباه والتعريف على نفسه ..

ما قرأته تحت هذا هو :
أن التي تحبّه الكبرى ..
قولها الفتى ، مدح إفتخار و إعجاب ( إذا القوم قالوا من فتىً خِلتُ أنني ×× عُنيتُ فلم أكسلْ ولم أتبلّد ِ ) !!
ولايتعارض هذا المعنى ، مع معنى الحنو والتعاطف مما يمكن أن ينطوي ضمن مفهوم الفتى للفخر والإعجاب
والإعتزاز ..
هي تسأل سؤال الجاهل وهي أعلم بمن يكون المسؤول عنه ، بل ربما كان بينهما موعد ٌ واتفاق على اللقاء
في تلك الساعة وبذاك المكان ، وإلا فكيف تسنى له أن يحقق كل هذا السيناريو مصادفة ( رغم أنه السارد العليم ) ؟؟
هي تحاول أن تظهر جهلها بمن يكون ، وقد مرّت الحيلة وانطلت على الوسطى التي شكل رد فعلها موقفاً حيادياً
بريئاً ، فكل ما هنالك أنّه عمر .. ذاك العمر الذي نعرفه جميعنا ..
أمّا الصغرى فكأني بها تداعب أختها الكبرى ، وتغمز من قناتها كما يقال ، وتشير الى أنها تعرفه كما يجب أن
يعرف القمر في صفاء الصحارى في ليلات البدر .
فهي تصفه بالقمر بشئ من التدله سوّغ للراوي / الشاعر أن يتهمها بأنها متيمة به ، وقد يكون ذلك ، حيث من الممكن
وهي مطلعة على علاقة الحب بين أختها الكبرى وبينه ، قد إنجذبت إليه إنجذاب المراهقة لقمر أختها التي قد
يتطابق مزاجها ووذوقها مع مزاجها وذوقها . ( وربما هي حمالة الرسائل بينهما ) .
أقول الشاعر وصمها بأنها هي التي تحبه ، إبعادا للشبهة عن الكبرى التي آثرت عدم الفضح بخبرة وروية ،
ولأنها الجانب الأسهل في المعادلة فهي صغرى / مراهقة مندفعة .. ولكنها ( عفريته ) ..

فالكبرى هي المتيمة ، وهي من رتبت لكل هذا السيناريو بتنسيق محكم مع عمر .

الوسطى على نياتها ، والدليل أنهن حسب الراوي العليم كنّ يذكرنه ، فلم يكن رد فعلها حين ظهر فجأة موازياً
لتلك المفاجأة ( بينما يذكرنني ..أبصرنني ) عجباً للمصادفة !!! خطة متفق عليها !!

أما الصغرى ، فهي المراسل المطلع ، المتأثر بجاذبية جو الغرام ، وهي المعابثة التي تتقن التحرش بالكبرى
تلميحاً وغمزاً من بعيد ..

ترى هل يستحق نص وصفه ثامر وهو محق وشخص حالته فنيّا بعبارته : (( وكلّ هذا المعطيات التي تخصّ أجناساً
غير شعرية تـُسهم في إبعاد النصّ عن جنس الشعر رغم إستخدام أدوات الصنعة الشعرية من نظم ووزن وتقفية..))
هل يستحق كل هذا الحبر الذي أهريق على هذه الشاشة / المتصفح كما تقولون ؟؟

هو تمرين في القراءة لاأكثر ولاأقل ، لعلنا ندرب ذاكراتنا على استحضار ما غيبته من الخبرة والمعرفة في التعامل
مع النصوص ..

أشكر كل من ساهم معنا في هذا التمرين ، مع شكر خاص لسنام لقبول دعوتي له بالمشاركة ..

__________________
روضُ خزامى
يكتبُ المطرُ الآنَ نصّاً
في ذمِّ الجفوهْ

عبداللطيف غير متصل   رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اتى بك استغفاري مرآة نافذة الأخبار والمنقول والمسابقات 1 16-05-2012 12:59
صف ثالث أبتدائي لمدرسة ابي بكر الصديق عيسى طه نافذة الصور 3 04-08-2011 15:36
ابي افهم ليه؟؟؟ خشوقة نافذة المواضيع العامة 7 08-05-2008 06:54
ابي حبك النورس نافذة النص الأدبي المفتوح 3 15-07-2007 18:38
الطريق الى ابى الخصيب ابو بدر نافذة التراث 10 20-03-2005 07:50


الساعة الآن: 13:11


Powered by vBulletin® Version 3.8.5, Copyright ©2000 - 2014, Tranz By Almuhajir