غــــرد معنا


 
العودة   المـــــرآة > ( مرآة التُراث ) > نافذة التراث
 

ملاحظة: غير مسجل معنــــــــــا

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع

قديم 04-02-2012, 11:44   #31
طلحه
غازي الصالح
 
الصورة الرمزية طلحه
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الرياض
العمر: 64
المشاركات: 6,962
المواضيع: 562
مشاركات: 6400
الجنس: ذكر
 

 مسابقة أفضل توقيع في المرآة

التكريم


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2 (الـمـزيـد» ...)

تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-15


تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-15
يا أحبتي الكـــرام
معكم يطيب المقام

إليكم قراءات تاريخية من تراثيات بغداديه عساها تعجبكم وأن تروق لأذواقكم...

1- كلمات بغدادية قديمه
فرهود
كان الجنود العثمانيون لا تدفع لهم مرتباتهم بأنتظام ولهذا كانوا قبل حلول الأعياد يهجمون على اسواق بغداد فينهبونها, وكان الناس قد أعتادوا على ذلك فسموه ب(فرهود) وهي مصطلح فارسي ,فره(الكثرة ,هود الدكاكين).
--------
طابو
بناية العقارات. كلمة تركية
---------
زنگين
غني.
---------
كيمية
أي يدر أرباح.
--------
كليچة
كلمة ايرانية.نوع من انواع الكيك.
--------


2- صور من الذكريات
الرگعه صغيره والشگ جبير...

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أعزائي اليكم احدى روائع الفنان العراقي الكبير(عزيز علي) الرگعه صغيره والشك جبير...
والله تنبطبق على حالة اهلنا وناسنا في ظل حكم حرامية آخر زمان:


3- تراثيات بغداديه
تاريخ بغداد يسترخي في ظلال مقهى الخفافين
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لكن مقهى الخفافين لم يحرم من جلوس شعراء كبار فيه امثال الرصافي والزهاوي وملا عبود الكرخي، وكما كانت تجري فيه صفقات تجارية لباعة ومشتري الجلود، فان حوارات سياسية مهمة دارت تحت سقفه بعيدا عن اعين السلطات.
وعلى الرغم من التقدم التكنولوجي الذي عصف بكل الحياة العراقية وغيرها فان مقهى الخفافين لم يستقبل حتى اليوم جهاز تلفزيون او راديو، لهذا نجد ان الصمت يستقر فيه وكأنه ينام هناك، وباستثناء احاديث الرواد الهادئة، وحركة الماء داخل زجاجة الناركيلة عندما يسحب المدخن نفسا منها، تكاد لا تسمع أي ضجيج. كان يوجد خلف الجامع والمقهى خان يسمى بخان الخفافين وهو عبارة عن (مسافر خانة) وهي تسمية عثمانية وتعني الفندق، وهو خان ملحق بالجامع اذ كان المسافرون سابقاً يقضون ايامهم فيه. وقد اصبح الخان حالياً عبارة عن مخازن للاقمشة. وعلى الرغم من اختفاء الكثير من مقاهي بغداد القديمة، وفي مقدمتها مقهى البرلمان ومقهى البلدية، الا ان فكرة المقهى

كمنتدى اجتماعي رجولي بقيت لاصقة في عمارة وذاكرة وروح المدينة، اذ كان في كل شارع او زقاق او حي يوجد اكثر من مقهى، وكان يقال ان بين كل مقهى ومقهى في بغداد يوجد مقهى.
ويدرس الباحث باسم حمودي تاريخ المقاهي في ذاكرة الرواية العراقية ، مشيرا الى تراثها الكـبير، وادوارها التـاريخية السياسية والاجتماعية والاقتصادية في عشرين رواية وقصة ,,,يذكر منها: «الرجل الذي ضحك اخيرا» لمحمد جودي محمد، و«النخلة والجيران» لغائب طعمة فرمان، و«صيادون في شارع ضيق» لجبرا ابراهيم جبرا، التي نشرها بالانجليزية عام 1960 وترجمها د. محمد عصفور الى العربية عام 1974 ، يقول عنها حمودي «هي الرواية الوحيدة التي اعتنت بالمكان عناية فائقة واتخذته مكانا رئيسا للاحداث». وتعد مقاهي بغداد اهم معالم العاصمة العراقية على الاطلاق ومركز انشطتها الثقافية والسياسية والاقتصادية، حيث انطلقت منها اهم المظاهرات السياسية وجلس فيها ابرز الكتاب والمعماريين والمسرحيين والشعراء والموسيقيين. وربما افضل من تناول تاريخ المقاهي كثيمة فنية وادبية في المسرح العراقي هو رائد المسرح يوسف العاني، الذي لا يكاد يختفي المقهى كمكان وكحدث من جميع مسرحياته.
واذا كانت عمارة غالبية المقاهي تتشابه بحكم وضيفتها والفترة الزمنية التي بنيت فيها، فان مقهى الخفافين يختلف معماريا عن باقي مقاهي بغداد لارتباطه بجامع وخان الخفافين من جهة، ولقدم تاريخه من جهة ثانية.
مقهى الخفافين بني ليؤدي وظيفة معينة، استضافة زبائن معينين ومتشابهين في مهنتهم، كذلك استقبال زبائن خان الخفافين، أي انه ليس مقهى مفتوحا للجميع مثل بقية المقاهي، على الرغم من ان ذلك لا يعني انه لا يستقبل أي زبون، بل ان مكانه المحصور بين بوابة جامع الخفافين وسوقهم لا يجعله مقهى شعبيا كبقية المقاهي المنفتحة على الشوارع العامة، شارع الرشيد خاصة.
والمقهى مبني من الطابوق البغدادي الاصفر، الذي تم طلاؤه بالدهان الابيض، ومفتوح من جهة السقف، على الرغم من تغطية الفتحة بلوح زجاجي شفاف يتيح لضوء الشمس منح المكان فسحة ضوئية مترفة، وهذا السقف قابل للحركة للسماح للتيار الهوائي بتعبئة المكان وتجديد حيويته.

اليوم يرتاد مقهى الخفافين غالبية من الشباب الذين يريدون التمسك بما تبقى من ذيول تاريخ بغداد وتراثها، اضافة الى رواده الاصليين، كما كان جمع من السياح يرتاده عندما كانت بغداد مفتوحة امام المجاميع السياحية،، هناك نتنفس التاريخ ونشاهده بصورة زخرفية رائعة، وننعم بصمت واسترخاء مترف، لنخرج الى حياة بغداد الصاخبة وكأننا تركنا خلفنا سنوات من الماضي المنحسر بين بناية المدرسة المستنصرية وجامع الخفافين ومقهاهم.



4- سياسة بغداديه


عبدالسلام محمد عارف .. الحلقة الثانيه


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وجها لوجه مع الرئيس
مضت ساعات الصباح ليوم الثاني والعشرين من آب (اغسطس) 1964 بين تدريب وفطور ومحاضرة ألقيتها علي الجنود وهم جالسون علي أسّرتهم في قاعة منامهم ظهراً حتي موعد طعام الغداء، وحلّت الساعة الثانية بعد الظهر، إذ كنت جالساً في المكتب، حين رن جرس الهاتف:
ـ نعم، تفضلوا.
ـ مساء الخير.. انا الرائد عبد الله مجيد سكرتير ديوان الرئاسة.
ـ نعم سيدي تفضل.. انا الملازم صبحي ناظم.
ـ كيف حالك يا ملازم صبيح؟ هل أنت من الضباط الاحداث؟
ـ بخير سيدي.. واسمي صبحي وانا من الضباط الاحداث.
ـ حسناً يا ملازم صبحي.. الآن سيغادر السيد رئيس الجمهورية القصر، وعليك اتخاذ اجراءاتك الاعتيادية حسب التعليمات.
ـ حسناً سيدي.


وصل الموكب إلي الشارع الفرعي الذي كنت واقفاً في مدخله.. كانت سيارة رئيس الجمهورية واضحة تماماً، أديت التحية العسكرية وكذلك ضباط الصف والجنود الحراس، سار الموكب دون توقف فسُرت معه حتي استقر امام باب دار رئيس الجمهورية، عندها نزل الملازم رشيد علوان المهداوي
مرافق الرئيس من السيارة ووقف بالاستعداد مؤدياً التحية العسكرية، قبل ان يفتح رئيس الجمهورية الباب الخلفي الايمن بنفسه ويترجل.
وقفتُ بالاستعداد وأديت التحية العسكرية، وقدمت نفسي بالاسلوب المتعارف عليه امام السيد الرئيس، والذي وقف قبالتي بالاستعداد، وهو يرتدي بدلة مدنية كحلية اللون، وقميصا ناصع البياض، وربطة عنق من لون البدلة. لم يتفوه بأية كلمة ودخل الي داره فيما غادر الموكب بضمنه افراد الحماية الخاصة.
وفوراً سمعت اصوات أولاد رئيس الجمهورية لأول مرة، وهم يستقبلون أباهم قرب الحديقة، ودفعني الفضول ان أتقدم بضع خطوات الي مقربة من سياج الدار المنخفض لأري عبد السلام محمد عارف وقد انحني عليهم يقبلهم ويقبلّونه، فتعلق الصغيران التوأمان (محمد ومحمود) برقبته قبل ان يحملهما معاً بين ذراعيه متجهاً الي داخل البيت.

واتباعاً للتعليمات، عدت الي مكتبي داخل الثكنة بخطي سريعة، لأخُبر سكرتير ديوان الرئاسة هاتفياً بوصول السيد الرئيس الي بيته، قبل ان أعود مسرعاً الي الخارج لأراقب مواضع الجنود الحراس


المحددة، وأطمئن علي اوضاع الحماية والشوارع والأسطح المشرفة، فأصدرت أوامري بفتح الشارعالفرعي امام السيارات الاهلية بشكل اعتيادي.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




وإلى اللقاء في حلقة جديده إن شاء الله...




__________________

لا تسأل وطنك عما يجب أن يقدمه لـك
بل أسأل عما تستطيعه أنت أن تقدم له
JFK

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رابط: مذكرات شموس....

Talha950@Yahoo.com
طلحه غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 11-02-2012, 11:02   #32
طلحه
غازي الصالح
 
الصورة الرمزية طلحه
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الرياض
العمر: 64
المشاركات: 6,962
المواضيع: 562
مشاركات: 6400
الجنس: ذكر
 

 مسابقة أفضل توقيع في المرآة

التكريم


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2 (الـمـزيـد» ...)

تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-16

[COLOR=deepskyblue]

تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-16

يا أحبتي الكـــرام
معكم يطيب المقام

إليكم قراءات تاريخية من تراثيات بغداديه عساها تعجبكم وأن تروق لأذواقكم...

1- كلمات بغدادية قديمه
جاده
أي شارع أو طريق.
--------
تفگه
أي بندقية.
--------
گرجي
أي وسيم
--------
كوسج
سمك القرش.
--------


كواك
ومعناها هل صحتك جيدة ؟ ... ومأخوذة من كوك الساعة يسير بأنتظام !! .


2- صور من الذكريات
إبْنوط والوَعْدَة سنة...
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ جلال الحنفي البغدادي

سمعنا وما نزال نسمع من شيوخ أهل بغداد، أن أغنية شاعت قبيل إندلاع الحرب العالمية الأولى ومن مفردات أشطرها الشعرية:
((آنة المظيليمة آنة....
آنه المسيچينة آنة.....
آنة اللي باعوني هلي....
بنوط والوعدة سنة....))
وقد جاء هذا الغناء بلحن شجي مؤثر تغمره اللوعة، والهمّ الثقيل، ولما سألنا عن قصة هذا (النوط) أي العملة الورقية ، قالوا إن الحكومة العثمانية أصدرت عملة ورقية بسعر الليرة الذهبية، ولكن من دون أن يكون لها رصيد ذهبي في تلك الفترة، إلا أن الحكومة العثمانية كتبت على تلك العملة بالتركية تعهداً بدفع قيمتها من الذهب الخالص بعد سنة، وكانت تدفع لموظفيها رواتبهم الشهرية من هذه العملة.. وصارت الناس في الأسواق والمعاملات تتعامل بهذه الورقة مرغمة!!..
[B]وتشير الأغنية إلى أن مهر العروسة كانت من تلك العملة، وإن الدولة العثمانية كانت في تلك الأيام تشكو من ظروف إقتصادية قاسية تمر بها الدولة، وذلك لكثرة أعدائها، الذين كانوا يترقبون إنهيار الرجل المريض "الوصف الذي كان يطلق على الدولة العثمانية أواخر أيامها"!!.. وبان للناس والعالم عجزها عن حماية عملتها هذه أو تأمين سدادها.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وقد حَدّثني بعض آل الشواف بأن العالم البغدادي وقاضي الشرع المعروف الشيخ طه الشواف أشار إلى هذه العملة في أبيات قالها مخاطبا السلطان العثماني وهو يومذاك السلطان محمد رشاد، وجاء في هذه الأبيات قول الشيخ الشواف:

أبلغ أمير المؤمنين الذي = قد عَمّنا بالفضل واللطف
درهمه أضحى وديناره= بسوق بغداد لدى الصرف
أذلّ من طالب علم أتى= لحاجة له في دائرة الوقف
وننشر صورة تلك العملة الورقية (النوط أبو الوعدة بسنة!!)، ويرى القارئ الكريم كتابة التعهد باللغة التركية التي كانت في تلك الأيام تكتب بالأحرف العربية قبل أن يحولها مصطفى أتاتورك إلى اللاتينية.


3- تراثيات بغداديه
حسون الامريكي شخصية بغدادية لا تتكرر
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اسمه حسون كاظم عيسى العبيدي ولد 1929 وتوفى رحمه الله عام 1985 على اثر هجوم قلبي (heart attack) ويقال أثر جلطة ... حسون الأمريكي ولد في محلة الصليخ واكمل تعليمه في مدرسة الاعظمية الاولى للبنين وتخرج من ثانوية المشرق الاهلية.
مِن الظواهر التي عرفتها بغداد - في خمسينيات من القرن الماضي - ظاهرة حسون الأمريكي كما لقبه البغداديون في ذلك الزمن .. وكان يشاهد عصراً في شارع السعدون حيث كان يمتطي دراجة سباق ويرتدي بنطلون شورت وقميص مزركش وخوذة واقية وجوارب مقلمة أشبه بجوارب لاعبي كرة القدم ايام زمان !
أحيانا كان حسون يتمشى عصرا مع كلبه مرتديا بنطلون جينز وقبعة كاوبوي وحذاءه المشهور المعقوف من الامام والذي كان يسمى (چم چم).. وأحياناً يظهر في الشارع مرتديا بنطلون فاتح اللون وسترة غامقة وحذاء قبغلي مع جوارب صفراء اللون !
في أوائل الستينات ضيّفه التلفزيون بصحبة دراجته وبزيه المعتاد ، وأجاب على اسئلة مقدم البرنامج شارحاً وجهة نظره في زيّه ، واعتبره الزي العصري المتمدن ، ثم شارك في تمثيلية عرضت في التلفزيون ، ألفت خصيصا له حيث جرى الحوار بينه وبين أبيه في التمثيلية وطرح فكرته عن تصرفه وملبسه ... ودعا الشباب الى ان يتمتعوا بحريتهم العصرية ، من دون الاعتداء على حرية الآخرين .. وانتقد تصرفات المراهقين في السينما والشارع وتحرشهم بالفتيات .
ان تصرفات حسون الأمريكي كانت تعد تحدياً لذلك العصر وتظاهرة سلمية ، وبعد فترة سنوات اعتزل الناس هروباً من تعليقاتهم الساخرة والمؤلمة أحياناً ، ولكنه أصر على تحديهم لاعتقاده انه يتمتع بحريته الشخصية التي تساير العصر المتمدن .. وصار حسون الأمريكي من ظرفاء بغداد المشهورين وتناولت الصحف أخباره .
وحسون الاميركي هذا الرجل الوديع والمسالم الذي فرض حضوره على الجميع وجعل من شكل ملابسه محط انظار كل من يراه من الناس في الشوارع سبق عصرنا الحالي بعقود طويلة حيث كان يرتدي ما يحلو له من القمصان ذات المناشئ المعروفة بجودتها وجودة صناعتها من الاقمشة ومن بينها قمصان تحمل علامة”آرو “ وهي العلامة التجارية والممتازة آنذاك .
الكلام عن حسون الامريكي يطول بامتداد الشوارع التي كان يقطعها ويخرج على الناس كل يوم بشكل وزي جديد ، فقد ارتدى القمصان التي تحوي غابات افريقيا وقمصان ذات الوان صارخة لم يستطع غيره ارتداءها والمغامرة بالخروج بها وسط الشارع ،، وتنتصب على صدره قلادة والاكثر من هذا ان حسون الامريكي كان يسحب وراءه كلبه المدلل اينما حل .
لقد ساعد حسون في حصوله على هذه الملابس الغريبة من عمله في المستشفى مع الاطباء الذين احبوا بدورهم زيه ،وخطه في الحياة ،وكان حبهم له ممزوجاً بالسخرية التي كان يتقبلها حفاظاً على الهدايا التي كانوا يغدقونها عليه ،عند رجوعهم من الاسفار حتى ان بعضهم كان عندما يروم السفر الى خارج البلاد يرسل بطلب حسون ليسأله عن حاجته لكي يجلبها له من الخارج ولم يكتف حسون هذا بارتداء الازياء الغريبة فقط بل انه تعداها الى التصرف الغريب فكثيراً ما كان يسير في شوارع بغداد مستصحباً معه كلباً كان يستعيره من احد معارفه من الاطباء ممن كان يسكن في منطقته وكثيراً ما كان ايضاً يصعد الى الباص مستصحباً معه الكلب (ولف ...دوك) ويقطع له بطاقة دفعاً لاستهجان الركاب فلما احس (الجابي) نفور الركاب واستهجانهم وتخوفهم من الكلب وراحوا يسمعونه الكلمات النابية لم يكترث حسون لكل ذلك وانما التفت الى الجابي قائلاً :انه خير منهم جميعاً .


4- سياسة بغداديه

عبدالسلام محمد عارف .. كما عُرف عنه - الحلقة الاولى

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يقول الدكتور صبحي ناظم توفيق:
عندما كلفت بحماية منزل الرئيس عبد السلام تصورته قصرا فارها تحيط به الدبابات والمدافع وفوجئت به بسيطا وسط بيوت المواطنين!!!

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مقدمة:
عبد السلام محمد عارف.. ضابط عراقي عربي، دخل التاريخ من أوسع أبوابه في الرابع عشر من تموز (يوليو) 1958 عندما قاد اللواء العشرين من جلولاء وهو آمر فوج ويحمل رتبة عقيد ركن، وفجر ثورة في العراق، توجت نضالات وتضحيات العراقيين ضد الاستعمار والقوي الرجعية وسياسات الأحلاف والمعاهدات التي كبلت العراق وعزلته عن أمته العربية،وشكلت علامة مضيئة علي طريق التحرر والانطلاق نحو آفاق التقدم والتنمية الوطنية والوحدة العربية، لذلك ليس غريبا ان تقترن ثورة تموز (يوليو) باسم هذا الرجل الذي ضرب أروع الدلالات في الإيثار الوطني والالتزام الاخلاقي، عندما تنحي عن موقعه الفعلي كقائد للثورة ومنفذها الاول الي زميله ورفيقه الزعيم الركن (العميد) عبد الكريم قاسم آمر اللواء التاسع عشر، وفاء منه لكلمة شرف واتفاق اخوة وقسم علي التعاضد والتعاون بما يخدم العراق والأمة العربية، علما بأن الاخير الذي وصل الي بغداد بعد نجاح الثورة بخمس ساعات واحتل مكانه في وزارة الدفاع كرئيس للوزراء وقائد عام للقوات المسلحة ووزير للدفاع، لم يقابل صنيع عبد السلام وفروسيته، الا بالجحود والتعالي، الامر الذي أدي الي انتكاسة الثورة وانحرافها عن الأهداف الوطنية والقومية التي قامت من أجلها، واعتقال مفجر الثورة ومحاكمته وسجنه وإصدار حكم باعدامه في سياق عملية كيدية للانتقام من دوره البطولي في انبثاق الثورة ونجاحها.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وكما عاني عبد السلام عارف ظلما واجحافا من زميله السابق عبد الكريم قاسم، فانه واجه غبنا وتهميشا من رفاقه الجدد عقب حركة الثامن من شباط (فبراير) 1963 عندما حاول البعثيون استغفاله والتجاوز علي مكانته وموقعه، وهم الذين استعانوا به كاسم وطني لامع ووجه قومي بارز، لصدارة الحركة واستثمار رصيده الثوري في مواجهة المعسكر المناوئ للوحدة والتيارالقومي من شيوعيين واكراد انفصاليين وبقايا العهد الملكي المباد، ولأن عبد السلام استوعب درس عبد الكريم قاسم جيدا، وأدرك بعد سنوات القهر الخمس التي أعقبت ثورة تموز (يوليو)، أن الاخوة والرفقة التي جمعته مع البعثيين لها التزامات مشتركة عليه وعليهم، وكل طرف يتهاون أو لا يحترم ما التزم به، يتحمل نتائج أعماله، لذلك اضطر عبد السلام الي حسم الامر معهم في الثامن عشر من تشرين الثاني (نوفمبر) 1963 وأنقذ العراق مرة أخري من الفوضي وتناحر البعثيين وانشقاقاتهم.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وإلى اللقاء في حلقة جديده إن شاء الله...



__________________

لا تسأل وطنك عما يجب أن يقدمه لـك
بل أسأل عما تستطيعه أنت أن تقدم له
JFK

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رابط: مذكرات شموس....

Talha950@Yahoo.com
طلحه غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 12-02-2012, 11:06   #33
مرآة
مراقبة
 
الصورة الرمزية مرآة
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Dec 2004
الدولة: في أرض الله
المشاركات: 5,759
المواضيع: 641
مشاركات: 5118
الجنس: أنثى
 

 مسابقة أجمل تغريدة

وسام النشاط في المرآة

المشرفة المميزة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 3 (الـمـزيـد» ...)

قرأت استاذي طلحة الخير
وقلت بان الامعان بالتراث هو الامعان بالحضارة والوقت و الثقافة
فالتراث ياخذنا لعالم وتاريخ
انه تاريخ بلاد الرافدين
متشوقين نقرأ اكثر ونتعمق اكثر واكثر لان هذا البلد ليس كأي بلد
نهتم بالتراث والحفاظ عليه لاجيال قادمة ولارتواء من توطن به حب الاستطلاع وقراءه كل شيء

طلحة الخير
شكرا و اكثر و زياده
تقبل مروري و تقديري واعجابي

مرآآآة
مرآة متصل الآن   رد مع اقتباس

قديم 18-02-2012, 12:23   #34
طلحه
غازي الصالح
 
الصورة الرمزية طلحه
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الرياض
العمر: 64
المشاركات: 6,962
المواضيع: 562
مشاركات: 6400
الجنس: ذكر
 

 مسابقة أفضل توقيع في المرآة

التكريم


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2 (الـمـزيـد» ...)

تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-17


تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-17

يا أحبتي الكـــرام
معكم يطيب المقام

إليكم قراءات تاريخية من تراثيات بغداديه عساها تعجبكم وأن تروق لأذواقكم...

1- كلمات بغدادية قديمه
چوَيد
ومعناها هل أنت بخير وأمورك جيدة ؟ .. ومأخوذة من الجود الكرم !! .


طابك " قح "
طابق وهو رغيف سميك من خبر دقيق الرز " التمن " وهو –أيضا - القرص الطيني الذي يخبز عليه ذلك الرغيف ويكون عادة على هيئة دائرة قطرها بحدود المتر ، وهو من بقايا التراث السومري / البابلي كما أشار الى ذلك العلامة الراحل طه باقر في كتابه " الدخيل على معجم اللغة العربية " .


الدخن
نوع من الحبوب التي يصنع منها دقيق الخبز .


الماش
حبوب تطبخ عادة مع الرز وتكون خضراء اللون.


الروبه
اللبن الرائب .


2- صور من الذكريات
طوابع العراق في زمن الخير...

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

في الماضي كان كل شىء في العراق جميل ومتميز ورائع ...
نظرة بسيطة الى أيام الخير سنتأكد بأن تلك الأيام كانت فعلا أيام خير وبركة .... راحت مع أهلها...
وقتا ممتعا مع المجموعة الثانية من الطوابع العراقية .. وفي المستقبل هنالك وجبات أخرى بأذن الله تعالى ...


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

3- تراثيات بغداديه

حسون الامريكي شخصية بغدادية لا تتكرر

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هي نزعة من التمرد في ذلك الوقت على التقاليد السائدة انذاك ولكن نزعة التمرد التي كانت عليها شخصية حسون الامريكي لم تطو تحتها نزعة شريرة او ما شابه ، فقد كان حسون الامريكي محبوبا من الجميع بشهادة اكثر من شخص عايش فترته ، كما لم يكن عاطلا يأخذ مصروفه من اهله ، او يعتاش على ما تجود به ايدي الخيرين فقد كان يعمل ممرضا في مدينة الطب (مصرف الدم) او كما كانت تسمى سابقا بالمجيدية او المستشفى الجمهوري فيما بعد ً .
ومن الاعظمية حيث مسكنه ينطلق ماشيا قاطعا شوارع العاصمة وكان يتحدث الانجليزية نوعا ما ويرطن بها حسب قدرته . يقال ان حسون الامريكي وبحكم وظيفته ممرضاا كان يبدو نظيفا وانيقا ، وكان شغوفا بالاطلاع على احدث مجلات الازياء التي تصدر من دور الازياء العالمية التي كانت ترد الى العراق مع بقية المطبوعات الاخرى التي تعنى بالزراعة والطبخ وفنون الاتكيت .
وكان حريصا على متابعة الافلام الغربية التي كانت تعج بها دور العرض السينمائي ويؤكد البعض أن حسون الامريكي وبعد ان يخرج من الفيلم ومشاهدة احداثه يقوم بتقمص شخصيات ابطاله .
اما اختياراته لثيابه من حيث البنطلون والقميص فقد كان يختارها من افخم المخازن واكثرها شهرة وعراقة امثال”اورزدي باك “ و”حسو اخوان “ ومثيلاتها من معارض الالبسة آنذاك ... وينقل عنه انه كان رجلا لا يحب العنف بل على العكس فقد كان موضع احترام الناس وبشاشتهم له حينما يلتقون به او يجمعهم مجلس معه، ويتمتع بروح النكتة البريئة بعبارة ادق كان رجلا خفيف الظل ، ويملأ جو الجلسات بقفشاته الجميلة وان الذي جعله على شكله وحاله هوم انه رجل اجتماعي وليس انعزاليا كما يقول ناس ذلك الزمن، وحينما يبادره احدهم بـ "صباح الخير" كان حسون يرد بـ" كود مورنينك " باللغة الانكليزية !
وفي الفترة الثانية من حياته أي عندما تحسنت حالته المادية سافر الى العديد من البلدان الاجنبية وقد استغرب منه حتى اولئك الاجانب من زيه لانهم لم يتوقعوا رؤية عربي يقلدهم تقليداً كاملاً في لباسه .
ومن مواقفه الطريفة والغريبة ايضاً نذكر انه كان في زيارة احد اصدقائه من طلاب (دار المعلمين العالية) كلية التربية حالياً وعند جلوسهما في نادي الدار المذكورة طلب ان ياتي له عامل النادي (بالشاي والحليب) وما ان قدم له ما اراد طلب منه ايضاً ان ياتي له بقصبة كتلك التي يشرب بها الكثيرون الببسي كولا، واخذ يمتص عن طريقها الشاي والحليب ولم تمض لحظات حتى ذابت تلك القصبة لحرارة المشروب بين ضحكات الطلاب الذين كانوا قد التفوا حوله حال دخوه النادي واستغرابهم لعمله هذا .
رحم الله حسون الامريكي فقد كان شخصية بغدادية فريدة لاتتكرر .
.


4- سياسة بغداديه

عبدالسلام محمد عارف .. كما عُرف عنه - الحلقة الثالثه
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الرئيس يرتب كراسي الجلوس في حديقة منزله
اقتربت الساعة من السادسة عصراً، وكنت لا أزال خارج الثكنة، والجنود ما برحوا في مواقعهم، وقد اجريت بعض التبديل بين اولئك الذين رابطوا في نقاطهم اكثر من ساعتين بآخرين كانوا في القاعة متهيئين، وسمحت لآخرين باجازة تسمي النزول الي بغداد ، اذ طرق سمعي صوت رئيس الجمهورية وهو يتكلم مع اولاده في حديقة البيت.. فتعمدت السير قريباً من سياج الدار، حين شاهدت عبد السلام عارف وهو يرتّب عدداً من الكراسي الخفيفة المصنوعة من الالمنيوم مغطاة بشرائط النايلون، ومن ذلك النوع الذي كان معظم اهالي العراق يستخدمونه في حدائقهم.
كان الرئيس مرتدياً (بيجاما) صيفية صفراء اللون مقلمة بخطوط خضر.. وبينما جلس الاولاد علي الكراسي، فقد فرش عبد السلام سجادة صغيرة ليؤدي صلاة العصر قبل ان يتناول الشاي مع أسرته.
شددت علي الجنود بوجوب اليقظة والحذر ومراقبة المنطقة المحيطة جيداً، حتي حل موعد صلاة المغرب بعد الساعة السابعة بقليل، اذ جاءني السائق الحاج أحمد ليخبرني ان السيد الرئيس يطلب ان تحضر سيارته لتعود به الي القصر الجمهوري، علي ان تنتظره في ساحة عنتر.
فوجئت بالطلب، فساحة عنتر تبعد عن موقع الدار الذي نحن فيه أكثر من كيلومتر واحد، والملازم فاهم مالك لم يتطرق لمثل هذا الأمر عندما ابلغني يوم امس بتعليمات الحماية ولم يذكر سوي حضور السيارة الي هذا المكان بالذات.. فكيف سأتصرف والحالة هذه؟
توجهت الي حيث الهاتف في مكتبي، واتصلت بـالعميد زاهد محمد صالح وأبلغته بالامر فلم يستغرب!! ولكنه طلب وكّرر أن اُرافق السيد الرئيس الي حين وصوله الي ساحة عنتر، وان يسير معنا بعض جنودي لتأمين حماية سيادته.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وإلى اللقاء في حلقة جديده إن شاء الله...

__________________

لا تسأل وطنك عما يجب أن يقدمه لـك
بل أسأل عما تستطيعه أنت أن تقدم له
JFK

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رابط: مذكرات شموس....

Talha950@Yahoo.com
طلحه غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 18-02-2012, 13:26   #35
دانة البحرين
قلم ذهبي
 
الصورة الرمزية دانة البحرين
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 819
المواضيع: 231
مشاركات: 588
الجنس: أنثى
 

 
مـجـمـوع الأوسـمـة: (الـمـزيـد» ...)




شكراً أستاذ طلحه على المعلومات الرائعة لقد حلقنا مع التراث وتنفسنا مآثره ،، روعه

ملف رائع بكل ما فيه من زخم تاريخي موثق ، نأمل أن يظهر في كتاب أو مجلد تيمنا بجهودكم
دانة البحرين غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 25-02-2012, 12:49   #36
طلحه
غازي الصالح
 
الصورة الرمزية طلحه
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الرياض
العمر: 64
المشاركات: 6,962
المواضيع: 562
مشاركات: 6400
الجنس: ذكر
 

 مسابقة أفضل توقيع في المرآة

التكريم


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2 (الـمـزيـد» ...)

تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-18


تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-18

يا أحبتي الكـــرام
معكم يطيب المقام

إليكم قراءات تاريخية من تراثيات بغداديه عساها تعجبكم وأن تروق لأذواقكم...

1- كلمات بغدادية قديمه
عنبوري امركش " قح "
رز العنبر العراقي الشهير وامركش أي مفصول الحب عن السبوس وغلاف الحبة بعده .

يعط

يضوع / الفوح الماء بعد سلق الرز به ويكون غليظ القوام ./ الدنان = القشر الداخلي الذي ينفصل عن الرز بعد الركش بالجاون أما الهبش فيكون بالمهباش ).

لحاسة الجاون

المسحوق الذي يتخلف من قشور الرز الداخلية بعد ركشه في قعر الجاون ويكون ناعما ودقيقا جدا .

الجاون

المهباش الكبير ويصنع من جذع شجرة مجوف .

الميجنة

الاداة المستعملة في الهبش .



2- صور من الذكريات
بيوتات الأعظمية العريقة ومحلاتها...

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الأعظمية في العصور القديمة:
كان اسم بغداد معروفا قبل اتخاذها عاصمة من قبل المنصور، حيث كان فيها سوق عظيم يجتمع في المواسم عنده التجار من مختلف الانواع ويسمى سوق بغداد... وهنالك في التاريخ دلائل تشير الى تسمية بكدادو و بكدادا على الواح طينينة قديمة قبل واثناء الحكم الساساني...


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وقد بنى المنصور مدينته على الجانب الغربي (الكرخ)،ويقع في المقابل منه (الرصافة) قرية تسمى سوق الثلاثاء، وكانت عند الشمال من القرية منطقة تدعى قطيعة المخرم، والتي كان الى الشمال منها مقبرة قديمة، والمنطقة هذه هي : الأعظمية الحالية.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وكان يجاورها منطقة الشماسية التي تسكنها النصارى وتكثر فيه الأديرة.. وبعد إعمار بغداد وقت العباسيين بدأ جانب الرصافة يتوسع شمالا.. وقد دفن الامام ابو حنيفة النعمان (رضي الله عنه) هناك وصارت فيما بعد تسمى: محلة الامام الأعظم ابي حنيفة النعمان، وكانت تجاورها محلة تسمى (سوق يحيى) هي محلة السفينة حاليا... كما نشأت محلتا الخضيرية والشماسية شمالا.وقد اشتهر موقع باب الشماسية المؤدي الى طريق (سر من رأى) وهي سامراء بشهرة قصور خالد وابنه يحيى.. كما اشتهر ايضا" العهد البويهي بشهرة القصر الذي بناه مُعزّ الدولة هنا، وهو الشهير باسم الدارالمُعِزيّة..وكانت في محلة الشماسية (دار الروم) واكثر مساكن المسيحيين.وسميت دار الروم نسبة الى الاسرى الروم الذين انزلوا فيها بعهد الخليفة العباسي المهدي.
وقد وصف ابن جبير في رحلته الى بغداد سنة 580هـ1184م الجانب الشرقي بما يلي: ((وبأعلى الشرقية خارج البلدة محلة كبيرة بإزاء محلة الرصافة كان باب الطاق المشهور على الشط وفي تلك المحلة مشهد حفيل البنيان له قبة بيضاء سامية في الهواء فيه قبر الامام أبي حنيفة النعمان رضي الله عنه، وبه تعرف المحلة.)).
ووصف ابن بطوطة بغداد بزيارته 727هـ 1327م وذكر المساجد التي تقام الجمعة فيها وهي جامع الخليفة، وجامع السلطان، وجامع الرصافة (بالاعظمية) وبينه وبين جامع السلطان نحو الميل وبقرب الرصافة قبر الامام ابي حنيفة (رض). ويسمى الجانب الشرقي من بغداد بباب الطاق (نسبة الى اسماء بنت منصور) وجانب الرصافة ويسمى عسكر المهدي.. والآن لم يبق من المكان سوى الجامع ومقابر الخلفاء ومحلة ابي حنيفة.


3- تراثيات بغداديه

كيف صدر العدد الاول من جريدة حبزبوز لنوري ثابت
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من هو نوري ثابت
ان نوري ثابت موهبة فنية وصحفية وفكاهية وادبية لن تتكرر , ولد نوري ثابت عام 1897 وتوفي عام 1938 فقد حارب كضابط في الجيش العثماني وحصل على عدة مداليات عسكرية وجرح في معارك الدردنيل وقفقاسيا وعمل في مجال التعليم في مدرسة التفيض والجعفرية ثم مفتشا للغة العربية في وزارة المعارف وكان اديب لايجارى ومعرَب وملحن لعدد من الاناشيد الوطنية وعازف للعود والكمان كان يجيد المقام العراقي والغناء التركي وكاتبا للتمثيليات الساخرة يتكلم العربية والتركية والكردية والاثورية والانكليزية والفرنسية والالمانية وقام بترجمة كتاب عن الرشاشات الالمانية ونال عنه وسام الصليب الحديدي الالماني وصاحب افضل قلم فكاهي في تاريخ الصحافة العراقية اصيب بمرض السل وتوفي عن 41 عاما ودفن في جامع بني سعيد .
في 29 - ايلول - 1931 صدر العدد الاول من الجريدة وقال في الافتتاحية التي كتبها باسمك اللهم
من (أ. حبزبوز) الى الشعب العراقي الكريم.
الحمد لله والصلاة على خير خلقه وبعد..
يعلم القراء انني اكاتب الصحف العراقية منذ بضع سنوات باسماء مستعارة مختلفة فكان الاخير منها اسم (أ . حبزبوز) وبعد ان ضايقتني الجهات المعلومة - وهي محقة بذلك - تقلص هذا الاسم فصار (أ . حبزبوز) وهو الذي - على ما اعلم - قضى على حياتي في الوظيفة ومن اجل ذلك اتخذته عنواناً لصحيفتي هذه وكنت منذ زمن بعيد اشعر بالرغبة عن حياة التوظيف راغباً في الصحافة ولاسيما الفكاهية فيها ... والحمد لله على الخاتمة .
ان هذه الصحيفة فكاهية ادبية فنية بحتة (على طول !) لاعلاقة لها (توبه استغفر الله العظيم) بالسياسة والاحزاب مطلقا تختلف الظنون على مبدئي وتحوم الشكوك حول نوعيتي.. لذا وددت ان ازيح الستار واقدم نفسي - بريزنته - الى القراء
يراني البعض كثير الاتصال باشخاص الوزراء الحاليين معجبا برئيسهم الشاب النبيل فيظنني (عهدي) - نسبة الى حزب العهد الذي كان يراسه نوري السعيد.
وفي الحقيقة اني اقسم لكم بقضبان الحديد في (البالكون المعهود) على انني لست ذاك - وهو يعني هنا (البالكون) المطل من عيادة الدكتور فائق شاكر احد اعضاء حزب العهد يومذاك.
ويراني البعض اكتب في جريدة الاخاء الوطني (البلاد) وشديد الاعجاب بادمغة الاخائيين فيظنني (اخائي) وانا اقسم لكم بالبيت (الهاشمي) الرفيع - وهو يعني هنا بيت ياسين الهاشمي رئيس حزب الاخاء الوطني - وبتربة (الكيلاني) المقدسة - ويقصد رشيد عالي الكيلاني معتمد حزب الاخاء الوطني - وبكل (جادر) ينصب في ايام الزيارات على انني لست هذا.
اشار الى كامل الجادرجي عضو حزب الاخاء الوطني - ويذهب البعض مذهبا اخر فيظنني (تقدمي) - نسبة الى حزب التقدم الذي يراسه عبد المحسن السعدون - لصلة قرابة تجمعني مع بعض رجال هذا الحزب - يقصد عبد العزيز القصاب زوج اخته الذي كان احد اقطاب حزب التقدم - فانا اقسم لكم (بالمسناية مال خضر الياس) - اشارة الى دار يوسف السويدي رئيس مجلس الاعيان - يومذاك والتي كان يلتقي فيها اعضاء حزب التقدم واقسم لكم بمسبحة معالي (القصاب) يعني عبد العزيز انني لست كذلك.
ويراني البعض اتظاهر بالوطنية المتطرفة ! وادغدغ ! احيانا محلة (الكريمات) - حيث تقع دار المندوب السامي البريطاني (مختار ذاك الصوب )- السفارة البريطانية فيما بعد - فيظنني من (الحزب الوطني) فانا اقسم لكم بـ (جبة) معالي جعفر ابو التمن واقبل الايادي (العضبة) لكل من محمود رامز والاخ البدري - يعني عبد الغفور وكلاهما من الحزب الوطني - فاقول انني (مو منهم !)..


4- سياسة بغداديه

عبدالسلام محمد عارف .. كما عُرف عنه - الحلقة الرابعه
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مرت بضع دقائق قبل ان يخرج عبد السلام عارف من باب داره، لأؤدي له التحية العسكرية المعتادة، وفاجأني بدخوله الي الثكنة من باب الخروج.. سرتُ علي يساره متخلفاً وراءه بخطوة واحدة، وتلك هي عادة العسكر.. توجه الي مكتب ضابط الحماية وألقي نظرة فاحصة عليها وعلي زواياها ومحتوياتها وغرفة النوم والحمام.. ثم الي قاعة منام الجنود، فنهض الجميع احتراماً له.. قبل ان نعود الي الشارع حتي بادرني بالسؤال:
هل انت راض عن وضعك ووضع جنودك؟
أجبته نعم سيدي، فلا يوجد لدينا نقص يذكر..
وسألني مرة أخري: وكم عدد جنودك؟
أجبت: الموجود الكلي خمسة وعشرون، والحالي ثمانية عشر، وهناك سبعة جنود نزلوا الي بغداد في استراحة بعد الظهر كما هي العادة يومياً سيدي.
عند ذلك بدأ الرئيس يوجّه نصائحه وتوجيهاته اليّ قائلا:
قبل كل شيء، اُريدك يا ملازم صبحي، ان تكون حريصاً علي جنودك وعلي راحتهم وضبطهم ونظامهم ونظافتهم.. وان لا تأكل قبل ان يأكلوا جميعاً، ولا ترتاح قبل ان تريحهم، ولا تنام قبل ان يناموا.. عندها تجدهم يحبونك ويتعلقون بك.. فالعسكرية ليست اصدار أوامر فحسب، بل هي حب واحترام ونظام.. فأنت ضابط قد تخرجت حديثاً، وعليك ان تتعلم مثل هذه الامور جيداً وتتخذها نهجاً في حياتك اليومية، مثلما تعلمنا نحن من الضباط الذين سبقونا ممن عملنا بإمرتهم في ظروف السلم والحرب.. فمهنة العسكر هي مهنة الموت، فلا ينبغي ان تصدق ان جندياً يمكن ان يقذف بنفسه نحو الموت في المعركة لمجرد أوامر أصدرها اليه ضابطه، لو لم يحبه من صميم قلبه، كن لهم أباً وأخاً كبيراً، حتي لو كان هناك فارق عمر بينك وبين بعض جنودك وضباط صفك خصوصاً..
نعم سيدي ـ قلت ـ واستطردت قائلا:
انه ليشرفني ان اسمع مثل هذه النصائح من سيادتك.
سكت الرئيس عبد السلام قليلاً قبل ان يسأل وكأنه انتبه الي (لكنة) في نطقي:
ـ من اين انت يا ملازم صبحي؟
ـ من كركوك سيدي.
ـ أتركماني أنت أم كردي؟
ـ تركماني سيدي.
ـ بارك الله فيكم.. فأنتم أبطال، انتم اولاد عمر علي بطل معركة جنين في فلسطين 1948. وقد عانيتم أنتم الأمرّين علي أيدي الشيوعيين في مذبحة كركوك عام 1959، وقاومتم ببطولة.
شكراً سيدي ـ قلت، واردفت:
ان اللواء الركن عمر علي صديق لوالدي وعمي، ولنا معه صلة قرابة. وسألني الرئيس:
ومن هما والدك وعمك؟
أجبته: والدي من موظفي مديرية النفط في كركوك وعمي الذي أقصده هو ابن عم والدي العقيد المتقاعد مصطفي عبد القادر.
رد علي الرئيس إن كان المقصود (مصطفي بيك) الذي كان آمراً لأحد افواج المجاهدين الفلسطينيين، فأرجو تبليغ سلامي الخاص له، وان بابي مفتوح له وللواء عمر علي متي يشاءان دون قيد او شرط..
قلت: شكراً سيدي سأبلغمها بذلك.
ثم سألني هل يصل الطعام الي الجنود بشكل منتظم؟
أجبت: نعم سيدي.. وقد وصلت وجبات اليوم في مواعيدها المقررة.
قال: علي اية حال إذا لم تصل اليهم وجبة، فأنني اُخوّلك ان تبعث سائقي الحاج احمد بسيارتي ليجلب لهم (الكباب) علي عددهم، وعلي نفقتي الخاصة.
قلت شكراً سيدي وهذه التفاتة طيبة من سيادتكم وسأبلغهم بذلك.
كلا.. رد الرئيس لا اريد تبليغهم، لأن ذلك يعتبر (مّنة)، فمن حقهم علينا ذلك، فهم يحرسون بيتي ليل نهار. ولولا ظروف البلد الحالية لما سمحت لجندي واحد ان يبقي في هذا المكان.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وإلى اللقاء في حلقة جديده إن شاء الله...

__________________

لا تسأل وطنك عما يجب أن يقدمه لـك
بل أسأل عما تستطيعه أنت أن تقدم له
JFK

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رابط: مذكرات شموس....

Talha950@Yahoo.com
طلحه غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 03-03-2012, 13:59   #37
طلحه
غازي الصالح
 
الصورة الرمزية طلحه
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الرياض
العمر: 64
المشاركات: 6,962
المواضيع: 562
مشاركات: 6400
الجنس: ذكر
 

 مسابقة أفضل توقيع في المرآة

التكريم


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2 (الـمـزيـد» ...)

تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-19


تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-19

يا أحبتي الكـــرام
معكم يطيب المقام

إليكم قراءات تاريخية من تراثيات بغداديه عساها تعجبكم وأن تروق لأذواقكم...

1- كلمات بغدادية قديمه
الدكة
هي أجزاء دقيقة من الرز تنكسر منه بفعل الركش .
مكاسر الهاون

هي النغمة أو الرنة الخاصة التي ترافق صوت الهاون إثناء سحن القهوة العربية وغالبا ما يكون لكل ديوان أو مضيف نغمة أو رنة خاصة يعرفها أبناء الحي فيعلمون أن القهوة ستكون ذلك المساء في الديوان أو المضيف المعني .
الحديثات

الفتيات في مقتبل العمر مؤنث حَدَث وهي من الفصيح
مهباش الخشب
مهباش خاص لسحن القهوة بعد التحميص .
الأيد
ملعقة مسطحة وعريضة تستعمل لتقليب حب القهوة أثناء التحميص .



2- صور من الذكريات
قصر شعشوع وإرتباطه بالأمثال العراقيه...

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مالكه الحالي شهاب احمد بنية أشار إلى تاريخ هذا القصر بالقول "بدأ بناؤه عام 1906 وانتهى عام 1908
برغم انتشار العديد من البنايات الفارهة والقصور الخيالية الحديثة في بعض مناطق بغداد، إلا انه ما زالت للبنايات القديمة نكهة خاصة تشعرك بأجواء جميلة تضفي عليك الراحة وتعطيك انطباعاً مميزاً وإحساساً بديعاً ونكهة معتقة برائحة التراث... قصر (شعشوع) إحدى أقدم بيوت بغداد والذي مضى على بنائه 105 أعوام،وارتبط هذا القصر بالأمثال التي يتداولها العراقيون بينهم، إذا أراد أحدهم بناء بيت واستغرق مدة طويلة يقال له (قابل دتبني قصر شعشوع ؟؟)، وهكذا يبقى هذا القصر القديم في بنائه المتواضع وفخامته مشهوراً دائماً.
وعلى رغم شيخوخة القصر، فلا يزال تحفة فنية ومعمارية، وما زال كبيرا وجميلا ورائعا ومنسق البناء بمكانه المميز المطل على نهر دجلة، ومن الجدير بالذكر أن شخصيات مهمة سكنت القصر. تسوّر حديقتاه بأندر الأزهار والأشجار المنسقة والتي يحرص مالك البيت الحالي الاعتناء بها بنفسه.
مالكه الحالي شهاب احمد بنية أشار إلى تاريخ هذا القصر بالقول "بدأ بناؤه عام 1906 وانتهى عام 1908 واستعمل فيه الآجر والاسمنت والشيلمان (روابط حديدية للتسقيف)، في وقت كان الطابوق الطيني (اللبن) المادة الشائعة في البناء آنذاك". وأضاف: مساحته أربعة آلاف متر، غرق منها بحدود ألف متر بسبب الفيضان الذي اجتاح العراق في الخمسينيات (عندما حدثت فجوة في السدة التي على النهر فتدفق الماء ليُغرق بغداد والمناطق المحيطة بها وعنها أخذت منطقة (الكسرة) اسمها وما زال هذا الاسم يطلق عليها حتى الآن).
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
جلالة الملك / فيصل الأول
وأكد بنية انه عاش في هذا القصر عدد كثير من الملوك والأمراء والمشاهير أولهم راؤول شعشوع وهو الذي تولى بناءه وبعدها الملك فيصل الأول عندما تم تنصيبه عام 1921 ولم يكن قد بنى داراً له حينما وصل إلى بغداد، ثم شغل القصر بعده البلاط الملكي خلال وزارة ناجي السويدي".. وبعد ذلك انتقلت السيدة فرحة شعشوع شقيقة المالك لتسكن فيه...
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ومن بعدها شغله الزعيم الوطني (جعفر أبو التمن) وزير المالية، ومنذ عام 1953 انتقلت ملكية القصر إلى السيد احمد البنية الذي اشتراه لنفسه وسكن فيه وعائلته حتى الآن".

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وتزين الجدران والسقوف زخارف ونقوش الجميلة التي لا تزال صامدة كما هي برغم كل تلك السنوات ولكل غرفة وقاعة في القصر حكاية وتاريخ وذكريات.
كما ينطوي القصر على قاعة يطلق عليها (المتحف) وتضم صور أعيان ووجهاء بغداد القدامى وملوكها منذ تأسيس الدولة العراقية فضلا عن أدوات وقطع أثاث يعود تاريخها إلى ما قبل مئة وعشرين عاما، مثل الرّحى والحب والهاون الضخم الذي يصل ارتفاعه إلى أكثر من متر ونصف المتر من مادة الحديد وغيرها من الأدوات التي لم نرها من قبل.
سرداب القصر وحسب المالك شديد البرودة هناك، وبالنزول إلى 36 درجة توجد بحيرة الصغيرة في نهاية السرداب وهي السبب في برودته.


3- تراثيات بغداديه

كيف صدر العدد الاول من جريدة حبزبوز لنوري ثابت

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من هو نوري ثابت
ويذهب فريق اخر مذهباً بعيداً نحو الماضي فيظنني من (الحزب الحر العراقي) المرحوم والكل يعلم انني (ماضربت لكمة) في الترجمانية حيث بستان السيد عبد الرحمن النقيب رئيس الحزب الحر - ولا تناولت طعام الافطار في ليالي رمضان في (الدركاه) المعلوم ويقصد دركاه ال الكيلاني .. اذ لم يبق الا شيء واحد وهو انني لا الى هؤلاء ولا الى هؤلاء اي بلا حزب يعني (حزب سز) وهنا اقسم لكم - وهو القسم الاخير - بحياة الشيخ علي ! على انني لست كذلك
اذاً من أنا ! وما هي نوعيتي؟
انا (حبزبوز) وحبزبوز فقط ... خادم الجميع وساع وراء تحسين صحيفتي التي ستكون (فكاهية فنية) فقط ... لعلي اصل بها حد الصحف المصرية والسورية مقال (الفكاهة والكشكول ، والدبور ، والمضحك المبكي ... الخ)
وعلى الله وحده اتكالي وهو خير معين ونصير.
اما حبزبوز الذي اشتق منه اسم الجريدة فقد ذكر انه لواحد من (شقاوات بغداد اسمه احمد حبزبز ابن ملا عليوي ويروى السيد شهاب الحمد صاحب دكان في محلة بني سعيد انه ادركه وكان فاتكا شريرا الا انه كان فكهاً سريع البديهية حاضر النكتة يسخر مما حوله
مرة وجدت رجلين يختصمان حول ملكية بغل كل يدعيه لنفسه وقد استوقفاه عندما مر بهما ليحكماه في الامر فحكم بينهما بعد ان اخذ منهما المواثيق على القبول بحكمة ولكنهما عادا الى الخصام والحا عليه بالبقاء حتى يتفقا فما كان منه الا ان اخرج سكينة وذبح البغل بها ثم تركهما وانصرف .
وكان لاحمد حبزبز اب ورع تقي يدعى (ملا عليوي) وقد انكر على ولده احمد سلوكه هذا فجعل يرشده ويهديه الى الطريق الصواب وما زال حتى صحبه في صبيحة احد الاعياد لكيما يصلى معه صلاة العيد في الجامع فاذعن احمد ورضخ امام الحاح ابيه وما ان اذن المؤذن بالناس الى الصلاة حتى رفع احمد يديه ليعلن (النية) وقال بصوت مسموع (نويت اصلي ركعتين جفيان شر ملا عليوي).
فغضب عليه المصلون وضربوه واخرجوه من الجامع لكن قوله ذهب مثلا على السنة الناس منذ ذلك الزمن .
وقد خضعت الجريدة بطبيعة الحال للظروف الطباعية الصعبة التي كانت تسود البلاد يومذاك تلك الظروف التي تتحكم قسرا بنوع الورق ولون الحبر وطبيعة (الكلائش) والعناوين ولاسيما انها تطبع بكم كبير بالنسبة لذلك العهد حيث بلغ عدد المطبوع منها (4.000) نسخة وعدد المشتركين (2.000 ) ومع انها جريدة (اسبوعية) تصدر في يوم الثلاثاء من كل اسبوع فان طبعها بـ(4.000) نسخة يكون رقما كبيرا بالنسبة للامكانيات الطباعية المتوفرة يومذاك لكن المعروف ان جميع هذه النسخ كانت تستنفد بل ويطلب منها المزيد الامر الذي جعل بعض المنتفعين يبيعها لطلابها باسعار السوق السوداء .....تامل!!
ولان اعداد جريدة (حبزبوز) نادرة الحصول فهي اما محفوظة في المكتبات العامة بنسخة واحدة او مصورة بالمايكروفلم فان الحصول على نسخ متفرقة من مجموعتها يكون لدى الباحث كسبا كبيرا ويعني عند الكثير .
العدد الاول من جريدة (أ . حبزبوز
الصفحة الاولى
العدد - 1 ثمن النسخة آنة واحدة السنة الاولى
صحيفة فكاهية اسبوعية
لصاحبها : نوري ثابت صاحب الامتياز والمدير المسؤول : نوري ثابت
مطبعة : السريان - بغداد
بغداد : الثلاثاء في 15 جماد الاولى 1350 29 ايلول 1931 وقد نشر تحت عنوان الجريدة صورة مؤطرة للملك فيصل الاول بعنوان : اهلا بالملك المفدى
نزين صدر العدد الاول من صحيفتنا بتصوير صاحب الجلالة الهاشمية الملك المفدى (فيصل الاول) المعظم بمناسبة تشريفه عاصمة ملكه عصر هذا اليوم والصورة تمثل جلالته نازلاً من الطيارة واشر على جانبي صورة الملك
محل الادارة : شارع السراي : عمارة الشابندر
وتجد شروط الاشتراك مدرجة في الصحيفة الاخيرة.


4- سياسة بغداديه

عبدالسلام محمد عارف .. كما عُرف عنه - الحلقة الخامسه
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرئيس منعني من مرافقته
كنت أسير مع الرئيس عبد السلام عارف في ممر مقر الحماية ذهاباً وإياباً حتي حل ظلام الليل بعض الشيء، اذ كانت الساعة قد قاربت الثامنة، وهو يرتدي الملابس نفسها التي حضر بها ظهر ذلك اليوم، والحقيقة أن مشاعر الرهبة والاستغراب وبعض السعادة قد تملكتني، علي الرغم من أن ذراعيّ ويديّ كانتا (مُتسمرتين) علي جانبي تماماً، وكيف لا؟ فأنا ملازم (آمر فصيل) وهو مشير ركن وقائد عام للقوات المسلحة ورئيس البلاد، وكان نشطاً في مشيته وحركاته، واضحاً في كلامه مسترسلاً في أفكاره وطروحاته.
أسرع رئيس الجمهورية في مسيره بعض الشيء، وخرج الي الشارع العام، وأمسي يمشي علي الرصيف المتاخم لسياج مدرسة تطبيقات دار المعلمين الابتدائية، فسار خلفنا اربعة جنود من حملة البنادق كنت قد هيأتهم مسبقاً لغرض الحماية، حتي التفت نحونا وشاهدني والجنود،فقال: شكرا ملازم صبحي، عد مع جنودك الي مقرك.
أعود الي مقري! قلت لنفسي كيف ذلك؟ رئيس الجمهورية لوحده في شارع عام مكتظ بالناس والسيارات! كيف لي ان لا اُنفذ ما أمرني به المرافق العسكري الاقدم للرئيس قبل أقل من ساعة واحدة؟ ولكن كيف أتصرف والسيد الرئيس أصدر امراً مباشراً لي بالعودة الي الثكنة؟
وفوراً أمرت الجنود الاربعة بالعودة الي الثكنة، بينما قررت ألا أترك رئيس الجمهورية لوحده مهما كانت النتائج، بل ان أسير خلفه ولكن علي بعد،لا سيما وانه من المحتمل ان لا يراني بعد ان حل ظلام أول الليل.

عبد السلام عارف وحيدا في شوارع الاعظمية
وضعت السيد الرئيس ضمن مدي النظر أمامي، سار علي الرصيف حتي اجتاز الشارع الفرعي المحاذي لـحديقة النعمان فدخلها من بوابة ركنها القريب.. كانت الحديقة مليئة بعشرات العائلات، وقد فرشت نساؤها الارض بالحصران او البطانيات القديمة، ونصبت الكراسي والمقاعد المتنوعة، وجلس الرجال والنساء يتحدثون او يتناولون طعام العشاء في تلك الامسية من الليالي العشر الاخيرة من شهر آب (اغسطس) 1964 ومجاميع من الاطفال والصبية يلعبون هنا وهناك، وفتيان يسيرون قريبا من فتيات أنيقات يرتدين ملابس قصيرة ـ تقليعة الستينيات ـ وبعض منهم يتبادل نظرات حالمة وبعض الابتسامات مع فتيات أحلامهم.
اخترق عبد السلام عارف الحديقة حتي ركنها القريب من سينما الاعظمية، ولربما من دون ان ينتبه اليه أحد او يكترث به.. كنتُ أسير خلفه علي بعد حوالي عشرين متراً بحذر وقلق، فأنا لا أحمل غير مسدس واحد مع ست وعشرين رصاصة ليس إلا! حتي خرج نحو محطة الوقود (البنزين) المتاخمة للسينما، وسار علي رصيف شارع الامام الاعظم أمام مقهي النعمان، اذ انتبه اليه بعض الجلوس، فقاموا احتراماً له، فسلّم عليهم، وردوا عليه: هله بالحجي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وإلى اللقاء في حلقة جديده إن شاء الله...

__________________

لا تسأل وطنك عما يجب أن يقدمه لـك
بل أسأل عما تستطيعه أنت أن تقدم له
JFK

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رابط: مذكرات شموس....

Talha950@Yahoo.com
طلحه غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 10-03-2012, 19:25   #38
طلحه
غازي الصالح
 
الصورة الرمزية طلحه
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الرياض
العمر: 64
المشاركات: 6,962
المواضيع: 562
مشاركات: 6400
الجنس: ذكر
 

 مسابقة أفضل توقيع في المرآة

التكريم


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2 (الـمـزيـد» ...)

تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-20


تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-20
يا أحبتي الكـــرام
معكم يطيب المقام

إليكم قراءات تاريخية من تراثيات بغداديه عساها تعجبكم وأن تروق لأذواقكم...

1- كلمات بغدادية قديمه
الأيد
ملعقة مسطحة وعريضة تستعمل لتقليب حب القهوة أثناء التحميص .

العروة
حلقة يحمل بواسطتها الهاون أو المهباش الخشبي .

الصكلكه
الأصوات المتداخلة التي لا يمكن تمييز بعضها من بعض لقطيع الماشية .
وي
مع ، وتضاف الى الضمائر المتصلة فتقول وياه , وإياه ، وياكم , وإياكم وهي تعريق ضمير النصب المنفصل كما في قولنا : إياكم أتكلم , أتكلم وياكم .
كاره
حزمة كبيرة من النبات أو الحطب .خضيري ، امسكّه .


2- صور من الذكريات

بغداد 1914 في مجلة ناشونال جيوغرافيك
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عام 1914: دار السلام آمنة في الليل كما هو حال نيويورك ولندن
هنا بغداد.. مركز ثروة العالم والسلطة والحضارة بقيادة رجال أذكياء تعلّموا في أرقي المدارس الأوربية


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كتابة: فردريك ومارغريت سمبج
ترجمة: يحيي صديق يحيي
وقعت يدي بالصدفة علي نسخة قديمة من مجلة "ناشيونال جيوكرافيك" تعود إلي عام 1914 تتناول زيارة مندوبَيها إلي بغداد إبان حكم العثمانيين في عدد خاص عن العراق، وقد راقني كثيراً أن أترجمهُ إلي العربية، حيث وجدت فيه نصاً يؤرخ لأحوال سياسية واجتماعية وثقافية لمدينة عريقة ويروي كيف بدتْ نظرة الآخر لنا. يستطلع النص أحوال بغداد وأزقتها وأسواقها وواقعها الإجتماعي والاقتصادي والسياسي والعمراني.
في البدء يصف الكاتب صعوبة الرحلة إلي بغداد، كيف السبيل إليها، وأي مسار يقود إليها ؟ وكيف حار المحاسب وارتبك عندما سمع باسم "بغداد"، أرسل في طلب الأطلس في الحال ليحدد أين تقع بغداد. يتحدث النص عن بغداد الآمنة فيقول: "لو أن الأربعين حرامي شنوا عملياتهم في بغداد هذه الأيام فسوف يُودعونَ جَميعهمْ السجن"، وأنها كانت "أمينة في الليل كما هو الحال في نيويورك ولندن".
ثم يتحدث عن تجارة وزراعة ومشاريع ري، وحفارات بترول، وعن قصور وغزلان وأسود.
يصف بغداد بأنها كانت "برج مراقبة للقوي الكبري" ومحط أنظار الجائعين للأرض والثروة. اليوم لن يحتاج أي أحد في العالم الي أطلس ليحدد أين تقع بغداد، ولا لكي يعرف أو حتي أن "يُحصي" عدد الجائعين لثروتها، والأكثر مأساويةً أن يعرف كيف أصبح حالها وما الذي حل بها. في كل يوم يمضي يتأكد لنا بأننا لا نعيش في قرية كونية صغيرة فحسب، بل أن الأمر قد يصل بنا إلي درجة العيش وجهاً لوجه، وأن جسور التواصل الحضاري ينبغي لها أن تُمَدْ وتتلاقي بين جميع المجتمعات من أجل صنع غد أكثر معرفية وأوفر تفهماً لما فيه خير البشرية جمعاء بعيداً عن الإحتراب والتناحر والصراعات.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أتركُ لك عزيزي القارئ النص بين يديك لتسافر فيه وتُكَونَ رأيكَ وقناعتك فيه.
بغداد ! يا لها من مفردة تملأ الذهن بحضورها كلما ذكرت ! أي وقعٍ للسحر ! وأية مغامرة ! كم هي آسرة !. ما من مكان في عالم الشرق القديم كله شَمَخَ بعظمةٍ مثلها. ما من حكايا يمكن مضاهاتها بـ "الليالي العربية"، حكايا بغداد القديمة. منذ الطفولة وأسم المدينة الغامضة وخليفتها الأشهر، هارون الرشيد، كلمات تترددُ علي أسماعنا. لكن كم من الأمريكيين يعلمون أين تقع بغداد حقيقةَ أو كيف أضحت أهميتها مؤخراَ؟
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عندما جاءني الخبر بأن عليَّ الذهاب إلي بغداد، أمضيت أياماَ وأنا مشوشةَ الفكر مستغرقةً في البحث عن "مسار" كما يقول وكلاء السياحة، وعن تذكرةٍ من أميركا إلي بغداد يصعب شرائها. بينما الأسهل بكثير أن تجد مساراً إلي كافة أرجاء العالم - علي طول ألأثر المطروق القديم. حتي علي متن باخرة أطلسية فان كلمة "بغداد" عندما دُمغتْ علي تذكرتي بدت مربكةً للناس. ما أن قرأها المحاسب حتي قطبَ ملامحه وارتبك، سمعته يطلبُ من صبي فيما بعد - بنبرة خفيضة - بأن يسعفه بالأطلس. بحثَ في الجغرافيا، لكي يحدد موقع بغداد.
الطريق إلي بغداد، لابد من التَسليمْ بذلك، مُربكْ وطويل. كانت تذكرتي ملائمة لركوب متواصل واحد من نيويورك إلي مصر، مروراً من فوق عظام الفرعون في البحر الأحمر، ضريح قابيل تحت شمس عدن الحارقة، إلي كولومبو، بومباي، كراجي، مسقط، مأوي القرصان القديم، من ثم الخليج الفارسي الهائج، هرمز جزيرة كنز السندباد، إلي البصرة، وأخيرا، إلي 500 ميل إلي دجلة الملتوي، مارا بقبر النبي عزرا ذائع الصيت- ضريح القبائل اليهودية- إلي بغداد ! سبعة عشرألف ميل من سان فرانسيسك،نقطة بدايتي، خمس تغييرات في السفن، وشهرين من السفر!
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
3- تراثيات بغداديه
كيف صدر العدد الاول من جريدة حبزبوز لنوري ثابت

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الصفحة الثانية
الحبزبزيات
بأسمك اللهم
المقال الافتتاحي الذي سبق الحديث عنه ثم : الى حضرة المشتركين الكرام من اولها ! ... تالي لانسوي قنزة ونزة ! معلوم حضرتكم ! الداعي (قابسز) (اي بدون وظيفة ) والوكت حامض ! والجيب مضروب اوتي ! .. لأجل كل ذلك ‍ ‍ ومن فضلكم عجلو ببدلات الاشتراك وخلونا نشتغل مثل الاوادم ‍ يرحم والديكم ‍ او هاي تركناها يم نجابتكم ‍!!!!!!!!!
أ. حبزبوز
ثم كتب في الصفحة الثالثة - وما بعدها - تعليقاً طريفا بعنوان أثاري انا شاعر ومالي خبر ‍..
يقول
- اوف ؟ اوف ‍ الافلاس زنجير العفاريت يافحل .. قم من الصباح ‍ اذهب الى قهوة امين كهوة وجكارة ولقلقيات ‍ تمر من امامك السيارات تحمل (المنتفشين) وكل واحد منهم (شايل خشمة للغيمه )
وتمد ايدك بجيبك تطلع ورقة مبعثرة تفتحها وتقرأها واذا هذه الاية الكريمة
(كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام)
قم من القهوة واذهب الى البيت ‍ البطن جوعانه ؟ (اختك) حبزبوزة طابخة بامية , اكل , نام ‍
- ولك هذي مو عيشه ‍
- ولك تعال جاي اني ليش مااصير شاعر ؟ يعني شنو ؟ قابل الشعراء احسن مني ؟ تعال حاسبني ! هذا امرؤ القيس كبير الشعراء ! يعني اشكال جنابة في المعلقة ؟ عاشق عنيزة وواصف عنيزة ! وابوكم الله يرحمه !
عندك هذا عنترة ابن شداد ! عاشق عبلة وشنو عبلة ! يعني قابل (الست ام كلثوم) الله اليدري فرد وحده مثل هذني بياعات الروبة !
لا ! لا ! ابداً مايصير لازم اصير شاعر !
فكوني ! هدوني! لاتلزموني! بعدما اتحمل !
- يالله !
قال عنترة ابن شداد العبسي
(هل غادر الشعراء من متردم ...... ام هل عرفت الدار بعد توهم ؟)
وقال هو :
يادار (عمشة) بالفـلوس تكلمي وخذي فلوساً دار (عمشة) وأسلمي !
والتمر في الحلقوم عند (مذيل) خالي الجيوب مذاقه كالعلقم
واذا راى فوق الدوالي حصرماً خزت (روالته !) لأجل الحصرم!
امـــــا المتيم بالحسان فأنــــــه ان ناله (التذبيل) غير متيم
ايعيش في خير العراق دخيله ويموت من اليها ينتمي

الله يلهمني الحقيقة كلها فاقولها ! والله خير ملهم


4- سياسة بغداديه

عبدالسلام محمد عارف .. كما عُرف عنه - الحلقة السادسه
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اسرة الرئيس عبد السلام
كانت عائلة الرئيس عبد السلام محمد عارف مكونة من زوجته، التي أنجبت له سبعة أبناء، أربع بنات وثلاثة بنين، هم علي التوالي (وفاء، رجاء، سناء، أحمد، جلاء، والتوأمان محمد ومحمود) ولم أتعرف علي اسم زوجته السيدة اُم أحمد (1) طيلة السنتين اللتين قضيتهما في الخدمة بالحرس الجمهوري. كانت امرأة في حدود الاربعين من العمر، متوسطة الجمال والقامة والبنية، ترتدي العباءة السوداء العراقية، سواءً عند خروجها من البيت لزيارة الجيران، او لدي استدعائها لأحد الجنود الحراس الي باب حديقة دارها لتكليفه بشيء ما، بكل أدب واُصول وأخلاق.. ولم تستدعني غير مرة واحدة الي باب الحديقة لتشكو لي بصوت خافت عن تصرف غير مقبول لأحد جنودي مع ابنة أحد الجيران، فقمت بإرساله مع ملابسه وتجهيزاته وسلاحه شبه موقوف الي مساعد آمر الفوج بسيارة الأرزاق ظهر اليوم نفسه.. ولم تتم معاقبته فحسب، بل نقل الي خارج وحدات الحرس الجمهوري فوراً.
كانت اُم أحمد تبقي وحيدة في البيت منذ الصباح حين يذهب الاولاد جميعاً الي مدارسهم حتي يعودوا ظهراً.. لم اُلاحظ تركها لدارها الا مرات قليلة لزيارة الجارات القريبات، ولم تكن تتنقّل بسيارة العائلة مع السائق لوحدها بشكل مطلق الا مع أحد اولادها، ولم أسمع لها لغواً او صياحاً مع زوجها، علي الرغم مما كان يُشاع لدي عامة الناس أنهما علي غير وفاق، ولكنها لم تكن تجلس مع الاولاد في الحديقة عندما يكون عبد السلام عارف جالساً معهم. ولربّما يكون هذا التصرف قد فرضه الرئيس ابو احمد لسبب او لآخر..
وقد شاهدت خروجها مع إحدي بناتها او أحد بنيها، او جميعهم معاً بسيارة العائلة والسائق أحمد الكرخي لزيارة الاقارب او الاصدقاء البعيدين، ولكننا لم نكن علي معرفة بوجهتهم، فليس من واجبنا ذلك الا ان إحدي البنات كانت تحضر الي مكتبي للاتصال هاتفياً بأبيها مباشرة لإخباره بذهاب العائلة الي بيت فلان، وما اكثر الزائرات اللواتي كن يحضرن اليها سواءً من الجارات او القريبات، وكيف لا؟ وهي زوجة رئيس الجمهورية، والتي يفترض ان تسمي السيدة الاولي، كما هو متعارف عليه في معظم بلدان العالم، وكانت إحدي اقرب صديقاتها التي تتزاور معها يومياً امرأة في مثل عمرها سيدة اسمها اُم صباح الساكنة في الركن المقابل للدار.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرئيس عارف في احدى المناسبات وفي اليمين (عبدالرحمن عارف وطاهر يحيى)

أبناء الرئيس
كانت (وفاء) الابنة الكبري متزوجة من ابن عمها الملازم الاول الطيار صلاح عبد السميع محمد عارف الذي كان طياراً علي طائرة قاصفة من طراز (إليوشن 28) في قاعدة كركوك الجوية، وكانا يسكنان في إحدي دور ضباط القاعدة المذكورة. ولم يكونا يزوران بغداد الا عند تمتّع الزوج بإجازة، ويحضران مع ابنتهما الوحيدة نادية في دار رئيس الجمهورية. ولم الاحظ خلال فترات مهماتي مبيت وفاء في بيت والدها مطلقاً.. وقد علمت أنها تنزل في مسكن عمها عبد السميع ولكني لم اُقابلها أو أر وجهها عن قرب، أما.
(رجاء) فقد كانت فتاة في ربيعها السادس عشر، متوسطة القامة والبنية، بيضاء البشرة، جملية يانعة، أنيقة يافعة، تلميذة في الصف الرابع العلمي، مؤدبة وخلوقة يتمناها كل شاب.. وكانت تحضر مع أخيها أحمد او شقيقتها سناء عادة يومياً كي تتصل هاتفياً بأبيها او بإحدي صديقاتها او قريباتها، إذ كنت أترك المكتب لأتجول خارجه ريثما تنتهي وتترك المكتب.. وكلما كانت تخرج لتعود الي البيت فإنها تعتذر عن الإزعاج الذي سببّته لي وتشكرني، وخصوصاً عند إطالتها للمكالمة علي عادة جميع نساء العالم، وليس العراق فحسب.. وكانت تزور بنات الجيران القريبات بصحبة سناء او جلاء كثيراً، وبالأخص في أيام الجمعة او العطل.
والبنت الثالثة سناء، كانت في الثالثة عشرة من عمرها، لونها مائل الي السمرة، متوسطة القوام والبنية، طالبة في الصف الاول المتوسط، مؤدبة وذات اخلاق عالية حتي تبدو اكبر من عمرها، تصاحب اُختها رجاء دائماً، ولكنها كانت تحضر لوحدها بعض المرات للاتصال بالهاتف، وكانت علاقتها مع أخيها احمد سلبية، ولطالما سمعت صياحهما في حديقة الدار، والذي كان يخفت بتدخل الوالدة عادة.
أما أحمد الذي كان يبلغ من العمر إحدي عشرة سنة، فأبيض البشرة، متوسط القامة والبنية، ذو وجه جذاب، دائم الابتسامة، غاية في الادب والاخلاق والاصول، كان طالبا في الصف السادس الابتدائي في حينه. كان حضوره في مكتبي وقت العصر، اذ يتكلم بالهاتف مع أبيه، ويطيل في ذلك بعض الشي، حتي ينبهه والده ليكفّ، وأحمد يهوي العسكرية ويتلهف للتعرف علي الاسلحة، ولكن والده الرئيس قد نبّهنا مرات عديدة بعدم إفساح المجال له لمسك سلاح بين يديه وعدم مجاملته كثيراً..
كان احمد شغوفاً بالدراسة، ذكياً في طروحاته واستفساراته وتساؤلاته، وطالما كان يتمشي معي داخل الثكنة لينهال عليّ بوابل من الاسئلة المتعلقة بالاسلحة وانواع الطائرات وطرزها، وكذلك عن العلوم والتاريخ والجغرافيا عند عدم وجود والده في البيت، وبالاخص في ايام العطل الرسمية.. وبشكل عام لم يكن ميالاً الي اللعب مع أولاد الجيران في الشارع.
اما ابناء الرئيس الصغار جلاء والتوأمان محمد ومحمود فقد كانوا في الصفوف الاولي من الدراسة الابتدائية وقلّما كنت أراهم، لذلك فلم أتعرف عليهم عن قرب.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وإلى اللقاء في حلقة جديده إن شاء الله...

__________________

لا تسأل وطنك عما يجب أن يقدمه لـك
بل أسأل عما تستطيعه أنت أن تقدم له
JFK

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رابط: مذكرات شموس....

Talha950@Yahoo.com
طلحه غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 17-03-2012, 17:52   #39
طلحه
غازي الصالح
 
الصورة الرمزية طلحه
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الرياض
العمر: 64
المشاركات: 6,962
المواضيع: 562
مشاركات: 6400
الجنس: ذكر
 

 مسابقة أفضل توقيع في المرآة

التكريم


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2 (الـمـزيـد» ...)

تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-21


تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-21
يا أحبتي الكـــرام
معكم يطيب المقام

إليكم قراءات تاريخية من تراثيات بغداديه عساها تعجبكم وأن تروق لأذواقكم...

1- كلمات بغدادية قديمه
طير بش
طيور مائية تكثر في أهوار العراق .
جثري

لبن مخثر و غليظ القوام .
عكة

قربة من جلد الحَمَل ، من الفصيح .
الجبايش

منطقة في أهوار العراق نسبة الى الجبايش ومفردها جبشة وهي منصة طافية على المياه ومعمولة من النباتات المكبوسة إلى بعضها تبنى عليها الأكواخ .
الشلب

الرز بقشره.



2- صور من الذكريات
نـوروز..عيد ألأنتصار والربيع والمحبة والتآخي
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تعد قصيدة الشاعر الخالد ـ بيرميرد* ـ عن نوروز من القصائد التي عاشت خالدة في نفوس الجماهير منذ عام / 1948 ولحد آلآن ، وغدت أنشودة جماهيرية ترددها الحناجر وتصدح بها في أحتفالات نوروز كل عام .
بمناسبة عيد الكورد القومي / نوروز.. في 21 / آذار من كل سنة يسعدني هذه السنة أيضاَ أن أقدم القصيدة بالعربية ، مع شىء عن هذا العيد عند أكثر من شعب من شعوب العالم .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نوروز عند الفرس: يحتفل متحدثو / اللغة الفارسية في إيران (الفرس ) و أفغانستان (الطاجيك ) بعيد نوروز حيث ان للعيد تقاليد خاصة مثل / مائدة عيد نوروز و التي تدعى / هفت سين !! و التي تتكون من 7 أشياء تبدأ بحرف السين باللغة الفارسية. .. ولكن خلال فترة المتخلفون ( حركة طالبان ) لأفغانستان حرموا و منعوا كافة ألأحتفالات وأعتبروها طقوساَ مجوسية !!.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اعترفت جمهوريات آسيا الوسطى بـ (نوروز)، واصبحت يوم عطلة رسمية. ويتميز احتفالها من خلال الحفلات الموسيقية في الحدائق والساحات، والمعارض التجارية وطنية منافسات سباق الخيل.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
•• نوروز يعني اليوم الجديد ـ نو ـ يعني جديد.. روز يعني يوم .. نوروز يعني الخير وقدوم فصل الربيع حيث أنفجار الينابيع و ظهورالنرجس والخضرة وفصل السفرات وألأنطلاق الى الطبيعة وأنتهاء فصل الصقيع والثلوج والبرد والعزلة !!.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
•• نوروز عند الكورد: يعتبر عيدا قوميا يحتفلون به في جميع أنحاء العالم. و في / كوردستان العراق يعتبر عيد نوروز مناسبة رسمية تعطل كل الجهات الحكومية و الاهلية اعتبارا من 20 اذار و لمدة اربع ايام و يتم ايقاد شعلة نوروز في كل المدن الكردية و التي تسمى شعلة كاوة الحداد ... يوم أنتصر الشعب في ثورتهم على الحاكم الظالم / ضحاك .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
•• نوروز ... رأس السنة الكوردية .

•• نوروز ...لحد اليوم ممنوع رسمياً على الكورد في كل من / تركيا وسوريا ألأحتفال في عيدهم القومي ولكن مع ذلك ورغم أنف النظامين تقام أنواع ألأحتفالات الجماهيرية في المدن والقرى .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
* نوروز .. لحنها أحدهم وأصبحت أنشودة يحفظها الجميع عن ظهر قلب ... ألأجمل حينما أداها المطرب الشعبي الكبير المرحوم / حسن زيرك بصوته الشجي ..
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
* نوروز .. ذكرى أبو الثورات و عيد ألأنتصار والمحبة والتسامح والربيع وجمال الطبيعة والنرجس الكوردستاني والورود والخضرة وهدير المياه وذوبان الثلوج والتنزه و أخيرا ........ أكل الدولمة في الهواء الطلق !!!!!!.
*الشاعر والكاتب والصحفي بيرميرد ـ الرجل العجوز أو الشيخ ـ : هو توفيق بن محمود آغا بن / حمزة آغا المصرف ، وألأخير ( حمزة آغا ) شغل منصب رئيس وزراء في فترة أخر أمراء أمارة / بابان الكوردية وأميرها / أحمد باشا بابان .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
* ولد / بيرميرد في مدينة السليمانية / 1867 وتوفي في سنة / 1950 ودفن في تلة / مامه يارة في نفس المدينة . كل سنة كان يتكلف بأقامة حفلاَ كبيرا بمناسبة نوروز وكان يقدم لجميع المشاركين في ذلك المكان طبخة / الدولمة.. حيث عشرات النساء يشاركن في أعداد وطبخة تلك ألأكلة الشعبية اللذيذة وفي الهواء الطلق ، كان يملك مطبعة وأصدر جريدته المشهورة ـ زين ـ ولسنوات طويلة وبأمكانيات محدودة معتمداً على نفسه.


3- تراثيات بغداديه

المتحف البغدادي .. عبق من تراث البغداديين الخالد

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


في العام 1968 عاد (أمين العاصمة) آنذاك مدحت الحاج سري بعد زيارته لاحدى الدول المجاورة للعراق وفي رأسه فكرة صمم على تنفيذها وهي تأسيس متحف شعبي في بغداد.
وفي الاول من كانون الثاني من العام 1970 تحولت الفكرة الى حقيقة حيث أفتتح المتحف البغدادي رسمياً بموقعه الحالي قرب المدرسة المستنصرية وجسر الشهداء في مبنى قديم استخدم اولا كمطبعة لولاية بغداد ايام حكم الوالي مدحت باشا في العام 1869 ، وضم المتحف 385 تمثالاً تجسد عادات وتقاليد المجتمع البغدادي.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وحرصاً من الامانة على تاريخ مدينة بغداد والحفاظ على هويتها ، فقد افتتحت في شباط من السنة ذاتها مكتبة تضم في خزاناتها وثائق ومراجع ومصادر عن مدينة السلام بلغ عددها 4830 كتاباً احتوت على الحكايات والعادات والتقاليد التي اشتهر بها البغداديون.
ويوثق المتحف البغدادي فترة زمنية من تاريخ بغداد وينقل تفاصيل دقيقة عن حياة البغداديين بكل تفاصيلها...

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عصرونية.. چاي وكعك وسوالف




ويلقي الضوء على تراث عظيم وفولكلور رائع ونمط الحياة التقليدية لبغداد القديمة ، ويستعيد بساطة الحياة وتماسكها وثراءها الاجتماعي من خلال مشاهد واقعية تجسد الشكل والحركة والالوان ابدعها فنانون عراقيون صنعوا تماثيل الشخصيات بلغة ذات صلة بالموروث الشعبي والتراثي لبغداد .. حاضرة الدنيا.

4- سياسة بغداديه
عبدالسلام محمد عارف .. كما عُرف عنه - الحلقة السابعه
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صالة / سينما الخيام

عائلة الرئيس عبد السلام ترتاد دور السينما ببغداد دوريا
كانت عائلة عبد السلام عارف ميّالة لمشاهدة عروض الافلام الجديدة في دور السينما ـ حالها حال معظم العائلات العراقية ببغداد ـ وكان سائقهم يقلهم بالسيارة الخاصة الي سينما الخيام أو سينما النصر او غيرهما لمشاهدة أحدث فلم جيد وجديد وقت العصر او في الدور الاول مساء.. وقد صادفتهم جميعاً وهم جالسون في مقصورتين بين مقصورات الطابق الثاني من الصالة، إحداهما للبنات وأمهنّ، والأخري للبنين، بينما كان السائق يجلس علي مقربة من المقصورتين في الصف الاول من مقاعد الصالة، ولربما كان الحضور هناك من الناس لا ينتبهون الي ان تلك العائلة هي عائلة رئيس الجمهورية.
كان الحاج أحمد الكرخي (أبو شهاب) قد جاوز الخمسين من عمره، اذ عمل جندياً سائقاً ثم ضابط صف سائقا مع عبد السلام عارف عندما كان ضابطاً في وحدات الجيش وهو الذي قاد سيارته العسكرية ايضاً حينما دخل بغداد صبيحة الرابع عشر من تموز (يوليو) لتفجير الثورة. وقد اُحيل الكرخي علي التقاعد لبلوغه السن القانونية وهو برتبة رأس عرفاء وحدة آلي، وقد ظلّ علي زياراته لـعبد السلام عارف خلال سنوات سجنه أو عند شبه الإقامة الجبرية المفروضة عليه حتي (ثورة 14 رمضان) 8 شباط (فبراير) 1963 حيث قرر رئيس الجمهورية ان يجعله سائقاً لسيارته الشخصية التي تخدم العائلة والبيت، ناهيك عن حسن سيرته وأخلاقه العالية.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كانت سيارة رئيس الجمهورية ملكه الخاص، وهي مسجلة باسمه، وكانت من طراز (مرسيدس 220) موديل 1963 لونها سمائي، وقد بُني لأجلها كراج صغير قرب باب الحديقة، وأنشئت فوقه غرفة بالمساحة نفسها لمبيت السائق عند اللزوم.
كان الحاج أحمد الكرخي غاية في الخلق والادب، طويل القامة، رشيق البنية، وقد غزا الشيب قسماً من شعر رأسه، متجهم الوجه غير مبتسم، يحسبه الناظر متكبراً في اُول لقاء ويتهمه بالغطرسة لكونه سائق رئيس الجمهورية.. لكنه سرعان ما يكتشف ان ذلك طبيعة خلقه..
كان نشيطاً في عمله، جدياً في حركاته، حريصاً علي خدمة السيارة طول النهار، لا يعرف المزاح او النكتة.. وعلي الرغم من كونه رأس عرفاء متقاعد ويرتدي الملابس المدنية، فإنه لم يقف امامي وانا الضابط الحدث إلاّ بالاستعداد.. وقلّما رفع نظره نحو عيني..
كان من عادته التمشي مع عريف فصيل الحماية داخل مقر الحماية وخارجه، وخصوصاً لدي شعوره بالوحدة والملل في غرفة مبيته فوق (الكراج)، إذ لم يكن يختلط بأي شخص من الجيران أو سكان المنطقة، وكان يتناول وجبات طعامه هناك بعد أن يتسلمها من يدي أحمد، نجل الرئيس، او من احدي البنات.
كان يحضر السيارة قبيل الساعة السابعة صباحاً، في الصيف او الشتاء، اذ يخرج السيارة ليوقفها قريبة من باب الحديقة، وفي السابعة والنصف ينقل اولاد الرئيس الي مدارسهم قبل ان يعود في حدود الثامنة، ليخرج مرة اخري لشراء اللحم والخضروات والفواكه ويرجع ليبقي حتي الظهر حين يعود بالاولاد جميعاً من مدارسهم، وكان يقضي الظهر في غرفته حتي بعد صلاة العصر، فإذا رغبت العائلة او الاولاد بالخروج فإنه يتكلف بذلك، وإلاّ فانه يدخل السيارة الي الكراج ويغادر الي مسكنه الذي لم أعرف موقعه، اما اذا حضر رئيس الجمهورية الي الدار، فإنه يبقي ملازماً فيها حتي يغادر. واذا ما رغب الرئيس ان يبيت ليلاً في بيته، فإن الحاج أحمد يبيت هو الآخر في غرفته الصغيرة الخاصة به فوق الكراج.
كان راتبه الشهري خمسة وعشرين ديناراً، يدفعه الرئيس عبد السلام عارف من جيبه الخاص، وذلك حسبما أعلمني الحاج احمد شخصياً، بينما يبلغ راتبه التقاعدي ثمانية وثلاثين ديناراً، وكان يُفصّل بدلة شتوية واُخري صيفية علي نفقة رئيس الجمهورية سنوياً، اذ لم يكن يرتدي القميص والسروال لوحدهما حتي في أشد أيام الصيف حرارة، وذلك من أجل إضفاء بعض الوقار علي شخص سائق رئيس الجمهورية وليخفي المسدس (براوننك) الذي كان يحمله دائماً تحت السترة.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وإلى اللقاء في حلقة جديده إن شاء الله...

__________________

لا تسأل وطنك عما يجب أن يقدمه لـك
بل أسأل عما تستطيعه أنت أن تقدم له
JFK

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رابط: مذكرات شموس....

Talha950@Yahoo.com
طلحه غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 01-04-2012, 14:31   #40
طلحه
غازي الصالح
 
الصورة الرمزية طلحه
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الرياض
العمر: 64
المشاركات: 6,962
المواضيع: 562
مشاركات: 6400
الجنس: ذكر
 

 مسابقة أفضل توقيع في المرآة

التكريم


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2 (الـمـزيـد» ...)

تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-22


تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-22
يا أحبتي الكـــرام
معكم يطيب المقام

إليكم قراءات تاريخية من تراثيات بغداديه عساها تعجبكم وأن تروق لأذواقكم...

1- كلمات بغدادية قديمه
الزور
نبات غير مثمر لا يتعدى قامة الإنسان .
تبوك
تسرق الحمام هنا تحديدا تعني الطيور المائية.
البرانو

نوع من البنادق الانكليزية القديمة ومفردها برنو .
الصجم

كرات صغيرة من المعدن تحشى بها الخرطوشة وتعني الكلمة هنا البنادق الكسرية التي تطلق هذا النوع من الذخيرة.
التفك

البنادق ومفردها تفكه والكلمة تركية أصلها تفنكه ..


2- صور من الذكريات

مطاعم بغداد الشعبية الشهيرة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ستكون البداية من نكهة كبة السراي الشهيرة المحشية بـ (اللية واللوز) .
وحلاوة (شربت زبيب زبالة) العريق ، كان (الباشا) يسبق دوامه الرسمي بتناول هذا الفطور المميز في (سراي الحكومة) . ولم يكن (الباشا) والمقصود نوري السعيد رئيس الوزراء في العهد الملكي هو الوحيد الذي (اغرم) بحب هذه الاكلة الشعبية التي يعشقها البغداديون كثيراً ، فالملك فيصل الاول والوصي على عرش العراق الامير عبد الاله كانا من زبائن مطعم كبة السراي الذي افتتح في العام 1933 في مدخل سوق السراي ، اشهر سوق للوراقين في بغداد.
وعلى ذكر شربت زبالة ، فان محل الحاج زبالة افتتح في العام 1914 في مدخل جسر الشهداء الحالي ، ثم انتقل الى موقعه الحالي في شارع الرشيد امام جامع الحيدر خانة ، وقيل ان من ابرز زبائنه كان الملك غازي والرئيس عبد السلام محمد عارف ورئيس الوزراء عبد الكريم قاسم وكبار ضباط وزارة الدفاع انذاك ، فيما كانت الملكة عالية والدة الملك فيصل الثاني ترسل سائقها ليشتري لها الشربت. وقد اختص هذا المحل بتقديم سندويشات (جبن العرب) اللذيذة مع شربته ذي المذاق الفريد ، وهو ما جعل معظم رواده يختارون تناول فطورهم هناك او فى الاقل ارتشاف كأسين من شربت زبالة قبل ذهابهم الى العمل.
وفي موازة اكلة (الكبة) ، تحتل اكلة (الباجة) مكانة مرموقة في اذواق البغداديين وخاصة الذين يعملون في مهن تتطلب القوة البدنية كالحدادة والبناء.
ويعرف الكرخيون ، على سبيل المثال ، مدى قوة تأثير باجة حجي رشيد ابن طوبان على من يتناولها وخصوصاً في الصباح الباكر ، حيث يخرج العمال مبكرين الى عملهم ويتجهون الى مطعم ابن طوبان الواقع قرب مقبرة الشيخ معروف لتناول (ماعون) الباجة الذي يغنيهم من الجوع الى حين عودتهم الى البيت في وقت متأخر من اليوم، وذلك لان باجة ابن طوبان دهينه .
واذا اردت التغيير قليلاً وتجنب الملل في نوع الفطور ، فما عليك الا التوجه الى احد مطاعم (الباقلاء بالدهن) الشعبية ، وستقودك قدماك حتماً الى مطعم (قدوري ابو الباجلا) في شارع (ابو نؤاس) قرب جسر الجمهورية ، الذي اصر انتحاري قبل سنوات ان يدفع ثمن فطور 35 شخصاً من رواد المطعم بطريقته الخاصة وذلك بتفجير حزامه الناسف منهياً حياتهم بطريقة بشعة.
يقول حميد علوان احد رواد المطعم السابقين : اعتدت تناول فطوري صباح كل يوم في مطعم قدوري قبل ذهابي الى المحل الذي اديره في شارع الخيام ، ما عدا اليوم الذي حدث فيه الحادث المروع ، فقد كنت خارج بغداد في عمل خاص..
ويستذكر علوان بحزن اجواء المطعم : كان المطعم يعج يومياً بالناس ومن جميع شرائح المجتمع ليتناولوا (ثريد) الباقلاء المقشرة المغطاة بالبيض المقلي بالدهن الحر وشرائح الطماطم وبجانبها صحن يتكون من النارنج الذي يعصر فوق صحن الباقلاء المغطى بـ (البطنج) والبصل والطرشي . وبعد الانتهاء من الطعام يستقبلك (استكان الشاي السنكين والمهيل على الفحم) ليريح معدتك ويعدل مزاجك.
اما في جانب الكرخ ، فلا يزال (حمادة ابو الباجلا ومخلمته التي تحسده على مذاقها امهر ربات البيوت) الى جانب (علو ابو الباجلا) يستقبلان زبائنهما في مطعميهما المتواضعين قرب ساحة الشهداء ، في صمود قل نظيره يوم كانت منطقتهما (اشد سخونة) من الدهن الذي يسكب على (ثريد) الباقلاء ، تلك الاكلة (الحلاوية) الاصل.
وبين ازقة سوق الصفافير يعلو في الطابق الاول من احدى البنايات القديمة مطعم (ابو حقي) الملتقى الطبيعي لاهل الذوق من (البغادة) التسمية الشائعة لاهل بغداد الذين يتميزون بذوق رفيع في الطعام.
واذا كنت حديث العهد بمطاعم بغداد العريقة واضعت مكان هذا المطعم ، فلا تقلق لان رائحة (دهن الحر) و (التمن العنبر) لابد ان ترشدك الى (الحاج ابو حقي) بملابسه البغدادية المكونة من بدلة الدميري وقد أحاط خصره بـ (الباشتمال) وعلت رأسه طاقية اشتهر بها ، ومطعمه العتيد الذي يقدم (تبسي الباذنجان) و(الباميا المطبوخة بلحم الدوش الدهين) و(تشريب الطماطة) و(القوزي على التمن) وهي الاكلة التي اشتهر بها وغيرها من الاكلات البغدادية التي تأبى الا ان تبقى محفورة في ذاكرة عشاق بغداد القديمة.

3- تراثيات بغداديه
الندافــــة.. اكل الدهر عليها وشرب وهي تتنفس بالوراثة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
العراق او ما يعرف ببلاد الرافدين صاحب اقدم الحضارات في تأريخ البشرية ويضم العراق في تاريخه الكثير من الإنجازات التي أذهلت . البشرية، هناك مهن وحرف ارتبطت بذاك التاريخ وأصبحت من التراث الشعبي القديم المعبر عن عمق وأصالة هذا الشعب..
انتشرت هذه المهنة التراثية بصورة واسعة ولا تكاد تذهب الى اي حي شعبي او منطقة معينة من محافظة من محافظات العراق الا ورأيت محلات الندافة على نطاق واسع ويمتهنها الرجال بالغالب ويتوارثونها من ابائهم واجدادهم.
الندافة مهنة الاجداد اومهنة الفقراء كمايسميها البعض وتعتبر من التراث العراقي القديم ففي ايامنا هذه دخلت البضائع المستوردة ولاسيما الصينية الصنع وقد فكر الجميع انها سوف تغطي حاجة السوق لتنقرض بالتالي الندافة ولكن لأهيمتها عند الناس كماذكرنا لم تستطع تلك البضائع من القضاء عليها
وفي جولة في شوارع مدينة الصدر وازقتها التقينا بعدد من الندافين للتعرف عن قرب عن هذه المهنة الجميلة وكانت اولى محطاتنا عند النداف قاسم محمد 35 سنة وهو خريج معهد اعداد المعلمين والذي يمارس مهنة الندافة نتيجة لعدم تعيينه مشيرا. انه تعلم هذه المهنة من ابيه وجده واضاف مازالت الايادي العراقية تطرز وتفنن في صنع الافرشة متحدية مصاعب الزمان والتطور الذي شهدته هذه المهنة ويرى قاسم ان العرسان هم من يقتنون الافرشة واضاف ان مهنة الندافة اخذت بالاتساع بالرغم من وجود بضاعة اجنبية اثبتت الايام عدم جودتها وصلاحيتها للمجتمع العراقي مؤكدا ان البضاعة الاماراتية(بالات)ملأت الاسواق وبدأ المواطن يلتجأ نحوها وتابع قاسم لايخلوا بيت من البيوت العراقية من فراش الندافة بكل اشكاله ويدرك الجميع ان اللحاف والمندر والوسادة هي من المقتنيات الثمينة عند ربة البيت واضاف النداف قاسم الى ان مهنة الندافة تعد من المهن القديمة وان عمر هذه المهنة يمتد الى اكثر من مائتي عام مشيرا ان هذه المهنة الوحيدة التي قامت بذاتها دون الاستعانة بالادوات الحديثة التجارية مضيفا ان المواد التي يستخدمونها هي القماش والقطن والصوف وادوات خاصة كالعصا التي يقوم النداف باستخدامها بتسوية الوسادة وعن المعوقات التي تقف في طريق هذه المهنة هو البضاعة الجاهزة معربا عن خشيته بان تلفظ هذه المهنة انفاسها الاخيرة لعدم الاهتمام بها من قبل اصحاب الشأن التراثي .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ويقول احد الندافين نحن نعمل جهاز العرائس على ذوق الزبون ومايطلبة والمتعارف لدينا هو عبارة عن فراش كبير عدد واحد ومندر نفر واحد عدد اثنين اما عدد من المخاد غير محدد . اسعار جهاز العرس يصل الى مليون دينار اواكثر ويقول النداف صادق ان الافرشة غالية نتيجة ارتفاع ثمن القطن والقماش والايجار الذي يثقل كاهل اصحاب المحال خاصة في هذه الفترة مناشدا الجهات الحكومية بالعمل على المحافظة على هذه المهنة التراثية واضاف عادل ان سعر طن القطن وصل الى اربعة ملايين دينار فكيف بي الحال فضلا عن غلاء سعر القماش مشيرا ان اغلب الذين يمتهنون مهنة الندافة تركوها او هم في طور البحث عن مهنة جديدة تدر لهم رزقا لهم ولعياله. فقال ادريس فاضل ان مادة الاسفنج فرضت نفسها علينا كونها سهلة العمل والتنظيف فضلا عن البطانيات والوسائد كل هذا ساهم في اقبال المواطنين على الافرشة والعزوف عن الندافة وقالت احدى المتبضعات انه يجب السعي الى المحافظة على هذه المهنة من خلال فتح باب السلف لاصحاب المحال ودعمهم وتطويرها مشيرة ان القطن هو من الناحية الصحية افضل من الاسفنج فيجب السعي الى بقاء هذه المهنة العريقة. اما الندف السيد علاء : انني امتهن هذه المهنة منذ 14 سنة وتعلمتها من أخوالي وتعلموها من ابيهم وهي مهنة وراثية بالنسبة لنا والنداف مرتضى يقول تعلمت هذه المهنة منذ 15 سنة واضاف ان الندافة تحتاج الى تخصص فشخص يمسك التفصيل للاقمشة الخاصة بالمفروشات وشخص يكون مسؤولا على ندف الاصواف والاقطان وشخص يخيط اللحف والجودليات ورئيس العمل هو المسؤول عن معاملة الزبائن وابو احمد صاحب محل لبيع الاقطان بالجملة يقول ان معدل البيع انخفض كثيرا خصوصا بعد السقوط لان الناس اتجهت الى المفروشات الجاهزة والاسفنج
مازالت العائلة العراقية تفضل استخدام الفراش القطني بشكل واسع، وهذا واضح من خلال الطلب المستمر على انتاجنا،على الرغم من الانتشار الواسع للافرشة الاسفنجية والتي ازداد استيرادها في العقود الاخيرة، ولكن الملاحظ انه لا يدخل في جهاز العرس وهذا دليل واضح على تسيد القطن اسواقنا المحلية، اما المستورد من اللحف والوسائد فهو لم يؤثر على عملنا برغم اشكاله الجميلة واسعاره المقاربة لاسعارنا.. بل ويؤكد انها ساعدت على انتشار مهنتنا كون اغلب الذين استعملوا الفرش المستوردة ايقنوا بعد استعمالها بأنها اقل جودة قياساً بالمنتجات القطنية المحلية.
كما ويعد انقطاع التيار الكهربائي اهم معوقات العمل، كون ماكنة نقش القطن تعمل بالطاقة الكهربائية، اذ يتم ندف القطن من خلال ادخاله من احد جوانبها ليخرج من الجهة المقابلة منقوشاً وناعماً.. اما باقي مفاصل العمل فهي يدوية، اذ يعتمد بشكل رئيس على الابرة والكشتبان والخيوط القطنية لانجاز العمل. اذاً والرغم من دخول الآلة في اهم مفاصل هذه المهنة، لكنها مازالت تحافظ على جذورها الاولية وتتمسك بنبض الحياة، متحدية سطوة المكنة وتقلبات الحياة..

4- سياسة بغداديه
عبدالسلام محمد عارف .. كما عُرف عنه - الحلقة الثامنه
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

إخوة عبد السلام
أكبر اخوة الرئيس عبد السلام محمد عارف هو الملازم المتقاعد عبد السميع صاحب (مكوي النعمان) الواقع علي شارع الامام الاعظم. لم اُقابله مطلقاً، ولم يصادف ان زار دار اخيه خلال أي تواجد لي في مهمة الحماية، ولم أعرف غير نجله الملازم الاول الطيار صلاح صهر عبد السلام كما أسلفت.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وكان اللواء عبد الرحمن محمد عارف الاخ الثاني، اكبر عمراً من عبد السلام . الا ان الاخير قد سبقه في الدراسة والقبول في الكلية العسكرية. وكان يشغل منصب رئيس اركان الجيش وكالة في حينه، اذ لم يثبّت بهذا المنصب الرفيع أصالةً لعدم اشتراكه بدورة في كلية الاركان.. ومثلما كان عليه الحال مع عبد السميع ، فإنني لم اُلاحظ شخصياً أية زيارة له او لعائلته لدار أخيه.
وكان صباح (أخوهم الأصغر، ومدلّل العائلة كما كان يحلو لبعض معارضي النظام تسميته) قد تخرج من كلية الحقوق ببغداد، متوسط القامة والبنية، جميل المنظر، وكان صديقاً لأولاد عبد السلام اكثر من كونه مجرد عمّ لهم.. يحضر الي البيت لوحده، إذ كان عازباً لم يتزوج بعد، وكانوا يرحبون به بحرارة، ويركض البنون والبنات نحوه ويتحاضنون معه ويقبّلوه ويقبّلهم. ولطالما كنت اسمع مزاحاتهم في حديقة الدار، ويخرج بالاولاد وصغار البنات عادة بسيارته الشخصية الصغيرة المتواضعة.
كان صباح يشغل وظيفة (الكاتب العدل) في مجمع محاكم الاعظمية الواقع علي الكورنيش ، ولا يرتدي الا بدلة انيقة حتي في صيف العراق القائظ، ويحمل مسدساً تحت سترته، ذلك المسدس الذي كان حديث بعض الناس الذين كانوا يتهامسون فيما بينهم فيما لو كان من حق أخ مدني لرئيس الجمهورية أن يحمل مسدساً.. ولكني علمت من السائق الحاج أحمد أن صباح محمد عارف قد حصل علي اجازة رسمية من الشرطة لحمل ذلك المسدس لاعتبارات تتعلق بوظيفته التي لها مساس بمشكلات الناس ومصالحهم يومياً.. أما عبد السلام فقد كان يعتبره شاباً متهوراً لعدم التزامه بأصول الدين والصلاة، لذلك لم يكن علي وفاق معه.
وكانت لي مع صباح مفارقة، كان حديث مسدسه الخاص من ضمنها.. ففي يوم من أيام صيف 1965 جاءني صديق يحتاج حلاً لمشكلته لدي المحكمة الشرعية في الاعظمية، وكان لي قريب هناك اسمه كامل حسين ويكني (أبو مؤيد) يشتهر بعصبية مزاجه وتدخينه لمئة سيجارة او اكثر يومياً، ويشغل منصب الكاتب الاول لدي المحكمة نفسها.. وعندما دخلت مكتب أبي مؤيد وجدته خالياً، إذ أفاد أحد موظفيه أنه ذهب الي مكتب الكاتب العدل ، فتوجهت مع ذلك الصديق الي تلك الدائرة.. ولدي اقترابنا منها سمعت صياحاً عالياً، سرعان ما اكتشفت أنه صادر من حنجرة أبي مؤيد ، حتي فتحت باب الغرفة لأجد صباح محمد عارف جالساً علي كرسي مكتبه وأبا مؤيد واقفا ويداه متّكئتان علي المنضدة، وهو يوجه كلاماً جارحاً وبصوت عالٍ إلي صباح، كانت آخر عبارته:
(اُنظر في عيني فإنني انصحك ان لا تحسب نفسك أخاً لرئيس الجمهورية، فإن المسدس الذي تحمله سأضعه في فمك لو لم تكمل ما كّلفتك به).
بينما كان صباح يبتسم قائلاً:
حسناً، حسناً يا أبا مؤيد، فإن طلباتك أوامر، فأنت الاكبر عمراً، وأنا أخوك الصغير، آنئذ خرج أبو مؤيد معي وظلّ يتمتم طوال اجتيازنا الممر المؤدي الي غرفته.
والحقيقة أنني لم اُقابله او أتعرف عليه عن قرب، فقد كان يزور بيت رئيس الجمهورية، ولم يكن ـ استناداً الي التعليمات ـ خاضعاً لمساءلة عند إيقاف سيارته المتواضعة أمام باب الحديقة مباشرة.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
احدى زياراته لمدينة الزبير
الاقارب والاصدقاء
لم اُشاهد بأم عيني صديقا او قريبا للرئيس عبد السلام قد زاره في بيته، عدا بعض الجيران الذين كانوا يجلسون معه في الحديقة او داخل البيت لدقائق معدودات، فلربما كانوا يقدّرون محدودية أوقاته وكثرة مشاغله وضرورة تفّرغه لأفراد عائلته خلال تلك الساعات القليلة.
الا ان البعض منهم كانوا يؤقتون حضورهم قرب باب الدار مع مغادرته اياها، وخصوصاً عندما يشاهدون موكبه قد حضر.. وكان الرئيس عبد السلام بعد تبادل عبارات المجاملة معهم، يتسلّم منهم عرائضهم او رسائلهم المهيأة سلفاً قبل ان يناولها الي مرافقه الشخصي.. بينما كنا نحن آمري فصيل الحماية نتسلم العرائض من المواطنين، مهما كانت صفتهم، ونجمعها قبل ان نسلّمها باليد الي المرافق دون ان نتتبع مصيرها او الاجراءات المتخذة بحقها.
كان لآمر فصيل الحماية الحرية في استقبال أي صديق او قريب له في مكتبه، او للجلوس معه في حديقة الثكنة، وخصوصاً عند عدم حضور رئيس الجمهورية في بيته، ويقضي معهم ساعات طويلة ويجلب لهم الطعام من أحد المطاعم القريبة، وقد تعوّد معظم أصدقائي علي الحضور لزيارتي بمعدل يومي. وأذكر منهم علي سبيل المثال نجدت قاسم الصالحي، محمد أحمد الخطيب، وهبي شاكر مصطفي، الملازم أول الطيار مسرور بهاء الدين، الملازم المظلي عصمت صابر عمر، الملازم الملاح نهاد اسماعيل حقي، ولم تكن وجبات الطعام تصلنا من مطعم ضباط الفوج، اذ كنا نبعث لشراء طعام لنا من مطاعم الاعظمية وعلي نفقتنا الخاصة، ولم نكن نتقبل مطلقاً اية وجبة من بيت رئيس الجمهورية علي الرغم من الحاح زوجته عن طريق السائق الحاج احمد ، وخصوصاً في ايام الجمع او الاعياد او العطل الرسمية.
كنت اُلاحظ اثناء اتخاذنا لإجراءات حماية دار رئيس الجمهورية، وخصوصاً عند وجود الرئيس فيها، امتعاض بعض الناس في نظراتهم الغاضبة نحونا إثر منعنا لمرور السيارات في الشارع الفرعي الذي تطل عليه الدار قبيل وصول موكبه.. وكان البعض يتضجّر ويتمتم بعبارات غير مسموعة عادة. اذ كنا نعتذر ونبرّر ذلك بأنها أوامر واجبة التنفيذ.
وفي مفارقة لا أنساها... وبينما كنت أستطلع المنطقة المحيطة بدار رئيس الجمهورية في صباح أحد الايام الاولي من عملي في حماية دار الرئيس، وجدت لوحة صغيرة كتب عليها الدكتور خيري الجماس (توقفت عن المسير)، إذ أعادتني الذاكرة الي سنوات قليلة مضت. فهذا الطبيب كانت عيادته في كركوك وتربطه صداقة عائلية حميمة مع خالي المحامي السيد ناظم نوري الصالحي. ضغطت علي زر الجرس، وتأكدت من سكان الدار أنه المقصود فعلاً، وعرّفتُ نفسي إليهم بوضوح، واعداً إياهم بزيارة (الدكتور) ليلاً بعد عودته من العيادة، في حدود الساعة التاسعة والنصف.
ولكن يبدو انه لم يصبر عند إخبار اهله له بحضور ضابط الحماية في باب داره وهو يحمل مسدساً، حيث أخبرني احد الجنود بأن الدكتور خيري واقف بانتظاري في باب الثكنة.. فخرجت اليه مسرعاً، ولم يتذكرني، حتي تقربت اليه تماماً فصاح:
ما الذي جاء بك الي هنا يا صبحي؟
أجبته: تخرجت في الكلية العسكرية قبل حوالي شهر وانتسبت الي الحرس الجمهوري، وكلّفتُ هذه الايام بهذا الواجب.. ولكن ما الذي جاء بك انت من كركوك الي بغداد بينما أنت من أهل الموصل؟
قال: انها ورطة تورطت فيها.
استفسرت منه أية ورطة لا سامح الله؟ قال:
قُدرت لي هذه الورطة، فقد كان طموحي كطبيب ان افتح عيادة في بغداد ونقلت الي دائرة صحة العاصمة ، وتقدمت لخطبة فتاة، وحاولت العثور علي دار سكن، ففوجئت بالاسعار العالية للإيجارات التي لا تطاق، وما إن عثرت علي هذه الدار الفارغة حتي استهواني إيجارها المنخفض جداً (15) دينارا شهرياً فقط علي الرغم من كونها لائقة وكبيرة وذات مساحة واسعة وحديقة غناء وغرف متسعة وعديدة، ولم أكتشف أنها ورطة الا بعد ان استقررت فيها من حيث متاخمتها لبيت رئيس الجمهورية.
ـ ولماذا تحسبها ورطة يا دكتور؟
ـ إجراءات الحماية مزعجة.. جنود واسلحة.. تحديد حركة.. منع سيارتي من المرور في بعض الاوقات.. جنود في سطح الثكنة المتاخم لسطح بيتي.. إزعاجات اخري لا مجال لذكرها.. كل هذه ولا تحسبها ورطة ؟
ـ ولكن، هل يطل سطح الثكنة علي بيتكم؟ وهل يزعجكم الجنود عند صعودهم اليه؟
ـ إطلالة سطحكم علي بيتي ليست مباشرة والحق يقال والجنود لم يزعجونا.. ولكن مجرد إحساسي بوجود الجنود مدججين بالسلاح علي سطحكم يزعجني الي حد لا أستطيع معه النوم بعد الظهر.. وأنت تقدر جيداً أننا من اهل الموصل ومحافظون علي تقاليدنا وعاداتنا.
ـ إسمح لي يا دكتور خيري.. فأنت لست علي حق في تصوراتك، وأنت تهّول هذا الموضوع دون داع.
ـ لا والله يا صبحي، فإنني الآن اُحاول العثور علي دار سكن اخري في أية منطقة من بغداد، ومهما يبلغ ايجارها، فقد ضقت ذرعاً.
ودعت الدكتور خيري الجماس في تلك الظهيرة، وزرته في بيته ليلاً مرتين، قبل ان ينتقل الي دار اخري استأجرها في حي بغداد الجديدة.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هوامش
(1) أوضحت لي السيدة وفاء عبد السلام عارف عند زيارتي بيتها في حي اليرموك بحضور زوجها وابن عمها العقيد الطيار المتقاعد صلاح عبد السميع محمد عارف في الاول من نيسان (ابريل) 1997 ان اسم والدتها هو: ناهد حسين فريد الريس.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وإلى اللقاء في حلقة جديده إن شاء الله...

__________________

لا تسأل وطنك عما يجب أن يقدمه لـك
بل أسأل عما تستطيعه أنت أن تقدم له
JFK

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رابط: مذكرات شموس....

Talha950@Yahoo.com
طلحه غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 07-04-2012, 13:44   #41
طلحه
غازي الصالح
 
الصورة الرمزية طلحه
بيانات العضو  
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: الرياض
العمر: 64
المشاركات: 6,962
المواضيع: 562
مشاركات: 6400
الجنس: ذكر
 

 مسابقة أفضل توقيع في المرآة

التكريم


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2 (الـمـزيـد» ...)

تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-23


تراثيـــــــــات بغداديــــــه - ح-23
يا أحبتي الكـــرام
معكم يطيب المقام

إليكم قراءات تاريخية من تراثيات بغداديه عساها تعجبكم وأن تروق لأذواقكم...

1- كلمات بغدادية قديمه
الحبايب
جمع تكسير للحبيبة وهن نساء الحي .

غربن
اتجهن غربا.

اتكطف
تقطف.

النفاش
ضربوط يتوج نوع امن أنواع القصب ويستخدم في صناعة التنانير بعد خلطه مع التراب ليكون مادة تزيد من تماسك الطين .

اتهادر
تسيّر بهدوء

2- صور من الذكريات

مطاعم بغداد الشعبية الشهيرة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أصل ( كشك ) هامبركر ( أبو يونان ) الشهير ، أنتظر دوري خلف طابور لا يقل عن عشرة أشخاص في كل مرة . أملأ فمي بنهشة من همبركراية مشوية لم يكن أحد في كل العراق يستطيع تقديمها أحسن من أبو يونان ، مصنوعة من اللحم الصافي غير المغشوش وشرائح الطماطم والبصل ، مع طبقة من الخردل والصاص . وفي كل سنوات إغترابي في أميركا لم أتذوق أي همبركر أطيب من الذي كان يقدمه أبو يونان ، رغم أن أميركا هي أُم الهمبركر وموطنه !!.
ومن المطاعم المشهورة التي احتضنها هذا الشارع العريق ، مطعم الجمهورية الذي يقع عند مدخل شارع الرشيد من جهة ساحة الميدان قرب سوق الهرج وكان هو الآخر من المطاعم المشهورة بتقديم الطبيخ العراقي المنوع .

وفي العام 1968 افتتح (ابو يونان) ، وفي ركن صغير من بناية دائرة الكمارك التي كانت واقعة في شارع الرشيد قبل هدمها لبناء جسر السنك الحالي ، مطعماً صغيراً قدم فيه وجبات سريعة من الهمبرغر التي صارت عنواناً لأفضل وجبات الطعام التي بدأت العوائل والشباب وكبار السن وحتى الأطفال يقبلون عليها.
وطارت سمعة مطعم (أبو يونان) الصغير الى الافاق ، لتصبح حديث كل الأوساط وحتى المسؤولين الذين كانوا يحرصون على تناول همبرغر (أبو يونان) الذي افتتح محلاً أكبر في منطقة العلوية مضيفاً إلى الهمبرغر الكص (الشاورمة) الذي عرف أيضاً بـ(كص أبو يونان) وكان يقدم معهما أيضاً اللبن وقناني الكولا.
وفي شارع السعدون ، اشتهر مطعم (الشمس) الذي كان يقع بجوار سينما السندباد بتوصيل طلبات الزبائن بواسطة الدراجات الهوائية ، وكان ينافس هذا المطعم ، مطعم (تاجران) الذي كان يقابله من الجهة الثانية من الشارع..اما مطاعم (ابن سمينة) فقد تجاوز صيتها حدود بغداد وكانت مشهورة بتقديم القوزي.
ونعود الى (صوب) الكرخ وتحديداً في مدخل شارع حيفا في مكان وزارة الثقافة الحالية ، حيث كان مطعم شباب الكرخ الذي لا يقل شهرة عن باقي مطاعم بغداد القديمة ، الا ان ما كان يميزه بعض الشيء هو احتضانه لاغلب دعوات العشاء التي ترافق حفلات الزفاف لعرسان الكرخ وغيرهم.
وبنظرة ملؤها الحسرة على ايام الخير ـ كما يصفها ـ يتذكر الحاج عبد اللطيف شكر من سكنة الكرخ انه مع اصوات الفرق الموسيقية الشعبية كان المدعوون يتناولون طعامهم الشهي مع (العريس) في هذا المطعم وسط مظاهر البهجة والفرح التي تعم تلك المنطقة الشعبية ذات التقاليد البغدادية العريقة.
والحديث عن (مطاعم الطبيخ البغدادي) سيكون بلا طعم اذا لم نعرج على (مطاعم السمك المسكوف) التي كانت منتشرة بالعشرات على شاطيء دجلة في شارع (ابو نؤاس) الشهير وتزدحم بالعوائل البغدادية واصحاب الذوق في الاكل البغدادي.
ويؤكد(ايوب العبيدي) صاحب اشهر مطعم للمسكوف في (ابو نؤاس) ان الطعم الاصيل لهذا السمك لامثيل له حتى وان استنسخ في اكثر من بلد.
ويوضح هذا الرجل (الكرادي) الذي تخطى عامه الخامس والسبعين ذلك بالقول : كنا نختار السمك العراقي (الحر) بانواعه الثلاثة الشبوط والكطان والبني الذي يتم صيده مباشرة من قبل صيادي منطقة الكرادة المشهورين ونضعه في الاحواض.
ويشرح العبيدي طريقة الشواء قائلا: بعد ان تشق السمكة من الظهر وتخرج احشاؤها ، ينظف داخلها بالماء ويرش عليه شيء من الملح, وتشق في جلد السمكة فتحتان أو ثلاثة لمكان تعليق الأوتاد ، ثم توقد النار من خشب الصفصاف على شكل دائري وتوضع أوتاد من الخشب الرفيع بارتفاع يعادل عرض السمكة على المحيط الخارجي للنار ويعلق السمك على الأوتار ليشوى على النار وهي بعيدة عنه أي (بطريقة الإشعاع) ويقوم المسؤول عن الشي بالسيطرة على النار وقوتها ويقوم بتقريبها أو أبعادها عن حلقة السمك, وبعد نضوج بطن السمك يرفع من الأوتاد ويوضع ظهر السمكة على قليل من جمر الخشب لشي جلد السمكة الخارجي.
ويضيف : يقدم السمك المشوي مع أنواع السلطة والعنبة الهندية الحارة والطرشي والبصل الأخضر الطازج وخبز التنور الحار, ويؤكل باليد بدون شوكة وسكين, ثم يتبع ذلك بـ (استكان شاي مهيل) .
ومن بين تلك المطاعم ، تبرز مطاعم اخرى لاتقل شأناً ولها مكان في ذاكرة البغداديين من بينه(باجة الحاتي) في محلة الشيخ عمر ومطعم (عنجر) في محلة الفضل ومطعم كوخ دجاج في ساحة الفردوس الحالية ومطعم (قاسم ابو الكص) في الاعظمية ومطعم كص وكباب الاخلاص في شارع المتنبي ومطعم الطبيخ في البتاويين ومطاعم الكباب المشوي الشهيرة عند سوق الاستربادي في الكاظمية بالاضافة الى مطاعم الكاهي والقيمر في الكسرة والكرخ والحيدرخانة وغيرها كثير.
اما مطاعم الازقة والطرقات فان لها طعمها المميز وزبائنها المعروفين وابرزها سلسلة المطاعم المنتشرة امام جامع الامام الاعظم التي تقدم وجبات شهية من الكبة والمشويات والشوربة وغيرها من المأكولات الشعبية اضافة الى المطاعم المماثلة في محلة باب الشيخ .
وكان شارع الرشيد يتميز بكثرة المطاعم في تلك الايام الخوالي .... واشهرها مطعم (عمو الياس) في منطقة المربعة مقابل فندق الرشيد الجديد والذي كان يتميز بتقديم وجبات الدجاج المشوي مع أنواع الطبيخ البغدادي ، وكانت الخدمة في هذا المطعم مشهوداً لها بالتميز وكان ملتقى الطبقة الراقية في المجتمع البغدادي والسواح الاجانب وغيرهم .. حتى اغلاقه اثر سقوط النظام الملكي في العام 1958 .

3- تراثيات بغداديه
سوق المستنصر في بغداد

تعتبر السوق علامة مميزة للحضارة العربية الإسلامية، فلكل مدينة عربية عريقة أسواق تحمل بصمات التاريخ. هكذا هي سوق المستنصر في بغداد التي تحتضن في أزقتها ذكريات عن عهد مؤسسيها العثمانيين ومن جاء بعدهم من الحكام.
تشتهر العاصمةُ العراقية بغداد بأسواقها الشعبية والتراثية القديمة، سوق المستنصر او المستنصرية تعتبر من اهم واقدم الاسواق وهي تجمع بين دفاتها الطرافةَ والبساطة ومهابة القديم وروعته.
التحفيات هنا لا تقتصر على الاحجار والمنحوتات المعدنية فقط فاللسجاد الاثري المصنوع يدويا حصةٌ كبيرة ايضا.
المزيد من التفاصيل في هذا التقرير المصور:

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

4- سياسة بغداديه
رؤساء وزارات العراق في العهد الملكي الزاهر
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يمتد تاريخ العراق في فترة العهد الملكي بين عامي 1921 و 1958 وقد شهدت تلك الفترة احداثا كبيرة كان اهمها قبول العراق عضواً مؤسساً في عصبة الامم، ثم في هيئة الأمم المتحدة، وقد تشكلت عدة وزارات في تلك الحقبة وتوالى عليها اكثر من رئيس وزراء. ولابد ان ندرج أسماء رؤساء الوزارات في تلك الفترة ليتسنى للكثيرين ممن يجهلوا تاريخ العراق المعاصر الوقوف على اسماء الشخصيات التي توالت على الوزارات العراقية في العهد الملكي.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

1- عبد الرحمن الگيلاني النقيب (1841 - 1927)
نقيب اشراف بغداد ورئيس المجلس التأسيسي العراقي بعد مؤتمر القاهرة الذي عقد لمنح الاستقلال للعراق بعد ثورة العشرين في العراق، ولد في بغداد من عائلة صوفية، وأختير كاول رئيس وزراء بعد سقوط الدولة العثمانية في 1920 وكانت من مهامه تأسيس الدوائر والوزارات العراقية وانتخاب ملكا للعراق، حيث انتخب المجلس التأسيسي الامير فيصل الاول ملكاً على عرش العراق في 23 اب 1921، وتولى النقيب رئاسة الوزارة لمرتين بعدها اسندت للشخصية الوطنية والسياسي المخضرم عبد المحسن بيك السعدون عام 1922 .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وإلى اللقاء في حلقة جديده إن شاء الله...

__________________

لا تسأل وطنك عما يجب أن يقدمه لـك
بل أسأل عما تستطيعه أنت أن تقدم له
JFK

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رابط: مذكرات شموس....

Talha950@Yahoo.com
طلحه غير متصل   رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 14:11


Powered by vBulletin® Version 3.8.5, Copyright ©2000 - 2014, Tranz By Almuhajir